أخبارالشريط الإخباري

البيت الايزيدي في إقليم الجزيرة يستهجن تصريح مسؤول ايزيدي عراقي

‎ ولاتي نيوز

رفض البيت الإيزيدي في إقليم الجزيرة تصريحا لمسؤول ايزيدي عراقي قال فيه بإن الايزيديات يتعرضن للضرب والإهانة في مخيم الهول.

وانتقد البيت الايزيدي محما خليل قائمقام قضاء شنكال السابق ووصفته بالمخلوع وقال البيان “هذا الذي يدعي نفسه بمسؤول إيزيدي هو محما خليل ( محمد خليل) المخلوع من قبل إيزيديي شنكال وهو أول الفارين مع حاشيته يوم فرمان شنكال في 3/8/2014 وعند محاولته للعودة إلى عمله السابق في شنكال رفضه أيزيديي شنكال رفضاً قاطعاَ وطردوه من شنكال كونه كان مع الذين داروا ظهرهم لشنكال وكان هو من المتخاذلين الجبناء “.

وأضاف البيان “وخلال خمسة أعوام من الفرمان لم يحرك ساكناً ولم يطالب المنظمات الإنسانية بالبحث عن المخطوفات اللواتي لاقين أشد أنواع العنف، ولعله كان نائماَ عندما قامت قوات سوريا الديمقراطية ببذل الغالي والنفيس ودماء الشهداء بالبحث عن المخطوفات وكيف استقبلوا الناجيات بكل احترام وتقدير وتسليمهم إلى البيت الإيزيدي ومن ثم إلى مجلس المرأة في شنكال”.

وأكد البيان الذي صدر اليوم الاثنين بأن البيت الإيزيدي في إقليم الجزيرة يستنكر “ما تفوه به المخلوع محما خليل الذي لا يمثل سوى نفسه في سبيل التشهير بقوات قسد الذين حرروا مناطق شمال وشرق سوريا من التنظيم الإرهابي كما حرروا أيضاً الآلاف من الأسرى وقدموا الشهداء في سبيل تحرير طفل أو امرأة إيزيدية”.

وتابع البيان ” وعرغنا ذلك من شهادات هؤلاء الناجين والناجيات الذين كانوا يمكثون لأشهر في البيت الإيزيدي و قدم لهم رعاية أسرية وصحية و كافة الخدمات من البيت الإيزيدي والإدارة الذاتية.

ووصف البيت الايزيدي حديث محما خليل بالأكاذيب مؤكدا إنه ما تحدث عنه من انتهاكات لحقوق الإنسان بحق الأسيرات الإيزيديات ومنع عودتهن إلى ديارهن عار عن الصحة. وأوضح البيان “على العكس من ذلك فهناك تعاون وتنسيق مع البيت الإيزيدي ومجلس المرأة في شنكال والحكومة العراقية و إدارة مخيم الهول للبحث عن الأسيرات الإي…

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق