أخبارالشريط الإخباري

انسجام بين حكومتي بارزاني وعبد المهدي وتوجه لحل جميع الملفات

ولاتي نيوز

قالت مصادر محلية في ناحية زمار، أن القوات الأمريكية في العراق أنشأت مقرّاً عسكرية في زمار (غرب الموصل)، لهدف تطبيع الأوضاع الأمنية في المنطقة والإشراف على دوريات مشتركة بين البيشمركة والجيش العراق.

وكانت بغدار وأربيل اتفقتا في نيسان الماضي على تسيير دوريات مشتركة في المناطق المتنازع عليها، كما أن الأشهر القليلة الماضية شهدت توجهت مشتركا من حكومتي عادل عبد المهدي ومسرور البارزاني لحل جميع المشاكل العالقة بينهما.

ويزور اربيل هذه الأيام وزير الداخلية العراقي، ياسين الياسري، وأعلن اليوم الخميس، في مؤتمر صحفي جمعه مع وزير الداخلية في إقليم كردستان ريبر احمد بأنه تم بحث ملفات هامة، من بينها التنسيق والتعاون الأمني بين الجانبين.

وأضاف الياسري، : ” تمت مناقشة مواضيع مهمة تخص الجوازات وتأشيرات الدخول والجنسية والاحوال المدنية وكذلك التنسيق والتعاون الأمني المشترك مع إقليم كردستان لارسال المطلوبين للقضاء العراقي في المحافظات الاخرى”.

فيما قال وزير الداخلية في حكومة إقليم كردستان، ربير احمد، “عقدنا واحداً من انجح الاجتماعات التي عقدت في الفترة الأخيرة، وكان هناك تجاوب كبير من قبل وزير الداخلية”، مشيراً الى أن “سياسة حكومة إقليم كوردستان في الكابينة الجديدة هي التوجه نحو بغداد وتعزيز الروابط بين الجانبين”.

وخلافا للحكومات العراقية السابقة تشهد العلاقة بين بغداد وأربيل في ظل حكومة عادل عبد المهدي انسجاما وتفهما كبيرا، عكس ما كانت عليه الأمور في عهد الحكومة السابقة حيث اتسمت علاقة حيدر العبادي رئيس الوزراء العراقي السابق بالعدائية وهذا إثر بشكل كبير على الوضع الأمني العام في العراق لجهة سماحه بتمدد النفوذ الإيراني داخل العراق أكثر والذي زاد من الوتيرة الطائفية كأحد ابرز اسباب ظهور التنظيمات المتطرفة.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق