أخبارالشريط الإخباري

سجال بين مندوبي سوريا والكويت في الأمم المتحدة

ولاتي نيوز

دار سجال، الخميس، خلال جلسة لمجلس الأمن الدولي بخصوص سوريا، بين مندوبي سوريا والكويت لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري ومنصور العتيبي بعد اتهامات وجهها الجعفري للكويت بدعم الإرهاب في سوريا.

وقال العتيبي إن بلاده “ملتزمة بقرارات مجلس الأمن المتعلقة بمكافحة الإرهاب” وأن “لديها ترسانة قانونية واضحة في هذا الشأن، وتتماشى مع سعي المجتمع الدولي في مكافحة الإرهاب”.

وقال العتيبي في رده على إدعاء الجعفري “لا أسمح لا للمندوب السوري ولا لغيره بربط اسم الكويت بدعم الإرهاب”.

الجعفري زعم كذلك أن بعض الدول والشخصيات، وخص بالذكر كويتيين يدعمون ما أسماه بتنظيم “الحركة السلفية” التي تقوم بأعمال إرهابية على حد تعبيره.

مندوب الكويت قال من جانبه “لا يوجد شيء اسمه الحركة السلفية في الكويت” طالبا من الجعفري الكشف عن أسماء إن كانت لديه معلومات مؤكدة.

“إن كانت لديكم أسماء، أنصحكم بإعطائها للجنة العقوبات الدولية، إذ ليس من الصواب اتهام أشخاص بدعم الإرهاب اعتمادا على تقارير إعلامية” أوضح العتيبي موجها كلامه للمندوب السوري.

من جانبه قال بشار الجعفري إن صحيفة نيويورك تايمز كشفت عن اسم كويتي متورط في دعم الإرهاب ويتعلق الأمر حسبه بمواطن كويتي من آل المطيري، وآخر اسمه شافي العجمي، وثالث اسمه وليد الطبطبائي.

ثم رد العتيبي على الجعفري قائلا: “المطيري قبيلة موزعة على عدد من الدول الخليجية وبها مليونا شخص، ليس حريا أن نرمي الناس بتهم كهذه استنادا لتقارير صحفية”.

وتابع العتيبي: “أنت قبلت بما يقدمه الاعلام بخصوص اتهام الأشخاص، أنصحك بقبول عليه فعليك ما ينشر في تقارير الأمم المتحدة عن الأوضاع الإنسانية في سورية، وأوضاع المعتقلين وغيرهم، فهي تقارير حيادية وموثوقة”.

.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق