أخبارالشريط الإخباري

متظاهرون يحرقون صور أردوغان.. وتعزيزات تركية وعبوات ناسفة لإيقاف الاحتجاجات

ولاتي نيوز
أظهرت مقاطع مصورة، اليوم الجمعة، مقطعا مصورا لمتظاهرين بالقرب من معبر باب الهوى على الحدود التركية وهم يقومون بحرق صور الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وينادون “الجيش التركي خائن”.

وعمّت مظاهرت في عدد من المدن السورية منها أدلب وسرمدا وسلقين وعنجارة ومارع والأتارب نددت بالجيش التركي والرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بعد تخاذله بترك نقاط المراقبة وسماحه للجيش السوري باقتحام مناطق المعارضة السورية.

وقال ناشطون أن الجيش التركي استقدم تعزيزات للسيطرة على الاحتجاجات التي عبرت الحاجز الاسممنتي ودخل العشرات منهم الاراضي التركية بعد خلعهم البوابة الحديدية في معبر باب الهوى. في استخدم فيه الجيش التركي الرصاص واطلق القتابل المسيلة للدموع لايقاف حركة المتظاهرين باتجاه الاراضي التركية.

وأكد المرصد السوري لحقوق الإنسان انفجار عبوة ناسفة بالقرب من معبر باب الهوى شمال إدلب في مناطق سيطرة “هيئة تحرير الشام” والفصائل، بالتزامن مع توافد آلاف المحتجين على سياسة “الضامن” التركي و موقفها الصامت مما يجري من تدمير وتشريد أهالي إدلب وحماة، وأسفر الانفجار عن وقوع عدة جرحى في صفوف المتظاهرين وأضرار مادية.

وبالتزامن مع انفجار الوضع على الحدود التركية، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في تصريحات للصحفيين في العاصمة أنقرة الخميس، إن التطورات في منطقة خفض التصعيد بإدلب شمالي سوريا، ليست على النحو الذي نرغب به.

وقال أردوغان، إلى أن عدد كبير من الناس قتلوا في إدلب جراء الهجمات، وأن هناك هجرة من منطقة إدلب نحو تركيا.

من جهتها أعلنت وزارة الدفاع التركية في بيان صدر عنها ظهر اليوم الجمعة، إنّ النظام سيوقف، بدءاً من السبت، إطلاق النار من جانب واحد في منطقة خفض التصعيد بإدلب.

وأضافت “من أجل تحقيق استقرار الوضع، توصل المركز الروسي للمصالحة في سوريا إلى اتفاق لوقف إطلاق النار من قبل القوات الحكومية السورية من جانب واحد، اعتباراً من الساعة 06:00 من صباح 31 من أغسطس 2019، في منطقة وقف التصعيد بإدلب”.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق