الشريط الإخباريتقارير

الذهب يخالف التوقعات … ويسجل أعلى ارتفاع منذ تدهور الليرة السورية

ولاتي نيوز _ هديل سالم

الذهب فلز ثمين وقيم، اعتبر منذ القدم زينة وخزينة، لكن مع انخفاض الليرة السورية لأدنى المستويات أمام الدولار الأميركي وصل سعر الذهب اليوم السبت إلى أعلى مستوياته، فقد بلغ سعر جرام الذهب عيار 21 قيراط /26800/ ليرة سورية.
“تراجعت مبيعات الذهب خلال الأسابيع الماضية مقارنة بالمعدلات الاعتيادية إلى أكثر من 75%” بهذه الكلمات بدأ “غسان ملا علي” أحد كبار الصاغة في مدينة الدرباسية حديثه لـ (ولاتي نيوز)، ويقول: “هذا الارتفاع غير المسبوق للذهب خالف كل التوقعات، خاصة بعد استقراره فترة طويلة على سعر /18/ ألفاً، فالسوق السوداء هي اليوم من تحدد سعر الذهب، خلافاً على ما كانت دمشق تحدد سعره سابقاً وفق الاونصة العالمية والبنك المركزي”.
وشهدت حركة السوق المالية والاقتصادية انخفاضاً شديداً بسعر الليرة السورية منذ بداية شهر تموز الماضي، الأمر الذي دفع السوريين بنسبة عالية لعدم شراء الذهب باستثناء بعض الحالات من مهر للعروس، أو قيام بعض المغتربين القادمين من الدول الأوربية الراغبين بشراء الذهب السوري.
غير إنّ “ليلى” وهي سيدة في بداية عقدها الخامس وعلى عكس باقي السيدات المتواجدات في محال الصاغة اللواتي كانت تبيع مصوغاتهن، كانت تشتري الذهب لتقدمه مهراً لعروس أبنها، كانت تمسك بيدها قطعة وعلقت قائلةً: “هذه القلادة الصغيرة من الذهب تبلغ تسع مائة ألف ليرة لأن سعر الذهب مرتفع كثيراً، ألا أنني مضطرة على شرائها لأن خطبة أبني بعد يومين ومن العادات والتقاليد يتوجب على أهل العريس تقديم هدية من الذهب للعروس”.
وبحسب نشرة الجمعية الحرفية للصاغة اليوم بلغ سعر جرام الذهب عيار21 مبيع /26800/ و/26550/ ل.س شراء بينما بلغ سعر جرام الذهب عيار 18 مبيع/22972/ وشراء/22872/ ل.س، فمن العوامل المؤثرة على ارتفاع أسعار الذهب تأتي في مقدمتها استمرار الحرب الدائرة في سوريا منذ سنوات، والتي عكست في تقلبات السوق الاقتصادية يضاف إليها انسداد العملية السياسية في ظل الظروف الراهنة.
ويرى خبراء ومحللون اقتصاديون بأنه على الرغم من أنّ اسعار العملة الوطنية أمام العملات الأجنبية في البورصة العالمية، تحدد بشكل رئيسي أسعار الذهب محلياً، لكن يبقى العامل الرئيسي هو حجم الاحتياطي لمعدن الذهب لدى البنوك المركزية، بحسب حالة شراء البنوك المركزية للذهب وتخزينه.
ومن بين العوامل التي أثرت على ارتفاع ملحوظ لسعر الذهب محاولة إنشاء منطقة أمنة شمال شرق سوريا، والتي عكست سلباً في ركود السوق وارتفاع سعر صرف الدولار الذي بلغ سعر المبيع اليوم: /630/ و/628/ ليرة شراء.
ارتفاع سعر الذهب الكبير في الأسواق السورية تسبب في انخفاض الطلب على شرائه من قبل المواطنين فضلاً عن ارتفاع سعر صرف الدولار الأميركي العاملان اللذان كانا سبباً في زيادة أسعار جميع المستلزمات والمتطلبات الأساسية من خضار ولحوم وألبسة وخاصة بالتزامن مع فترة بدء العام الدراسي الجديد وفترة توجه سيدات البيوت لعمل المؤن ما زاد من نسبة المصاريف لثلاثة أضعاف تقريباً.
إضافة لما شهدته المنطقة من حرائق في المحاصيل الزراعية باعتبار الزراعة العامل الرئيسي للاقتصاد في المنطقة وما خلفته من ديون وأعباء مالية كبيرة وقعت على كاهل المزارع وارتفاع سعر الدولار اليوم وبالتالي ارتفاع أسعار جميع المواد الاستهلاكية ما يدفعه لمواجهة تحديات وظروف معيشية صعبة.
لكن يبقى السؤال هل من الممكن أن نشهد قريباً انخفاضاً في سعر الذهب ونتوقع بداية حركة جديدة للأسواق بعد وضوح خريطة المنطقة الآمنة باتفاق “أمريكي تركي” وتبلور ملامحها لأهالي المنطقة المترقبين بقلق لما ستؤول إليه مخرجات هذا الاتفاق وانعكاساته على المنطقة والأوضاع الاقتصادية.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق