أخبارالشريط الإخباري

عفرين: القوات التركية تستمر في قصفها للقرى الكردية.. وازدياد نشاط قوات تحرير عفرين

ولاتي نيوز

دارت اشتباكات عنيفة، ليل الجمعة- السبت، بين قوات تحرير عفرين من جهة والفصائل المسلحة الموالية لتركيا من جهة أخرى على محور قرية حربل-شيخ عيسى.

وتتوسط قريتي حربل وشيخ عيسى ناحيتي تل رفعت ومارع ما يكسبانها أهمية استراتيجية، حيث تشكل القرى والنواح الكردية في منطقة الشهبا سندا هاما لعمليات عسكرية تقوم بها قوات تحرير عفرين في عفرين.

وتعيش مناطق عدة في الشهبا وريف عفرين اشتباكات بالتزامن مع قيام المدفعية التركية بقصف مصادر نيران قوات تحرير عفرين في ناحيتي شيه وشيراوا.

وأكدت قوات تحرير عفرين، في بيان، الجمعة، أنها تواصل تنفيذ عمليات قتالية ضد “الاحتلال التركية ومرتزقته”، وكشفت عدة عمليات قامت بها خلال الأيام الماضية.

وقال البيان “بتاريخ 28 آب الجاري، فجرت قواتنا عبوة ناسفة بمقر لاستخبارات مرتزقة الاحتلال التركي في شارع الفيلات وسط مدينة عفرين، حيث لم يتسنى معرفة عدد القتلى والجرحى في صفوف المرتزقة”.

وأضاف البيان” بتاريخ 29 آب، نفذت قواتنا هجوماً من ثلاث محاور على نقاط مرتزقة ما تسمى (فرقة السلطان مراد – فرقة الحمزة) التابعتين للاحتلال التركي في قرية داغلباش التابعة لمدينة الباب، حيث اشتبك مقاتلونا مع المرتزقة وجهاً لوجه بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة، وفجروا عبوة ناسفة بسيارة عسكرية كانت تقل عدد من المرتزقة أثناء محاولتهم التدخل في الاشتباكات، وعلى اثر العملية قُتل ثمانية مرتزقة واُصيب خمسة آخرون بجروح”.
وتابع البيان” بتاريخ 28 – 29 آب، قصف الاحتلال التركي بالمدفعية الثقيلة وقذائف الدبابات القرى الآهلة بالمدنيين (النيربية، تل جيجان، زيوان) في مناطق الشهباء، وكذلك قرى ناحيتي شرا وشيراوا في عفرين (مرعناز، المالكية، شوارغة، صوغانكة، عقيبة). وبالتوازي مع القصف المكثف حلقت طائرات الاستطلاع التابعة للاحتلال في سماء المنطقة”.
ويلاحظ ازدياد نشاط قوات تحرير عفرين خلال الفترة الماضية، وهو ما يعيده مراقبون إلى كونه رد فعل للانتهاكات المستمرة التي تحصل في منطقة عفرين بهدف تهجير الكرد.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق