الشريط الإخباريتقارير

عفرين: منظمة حقوقية سورية توثق اعتقال 80 شخصا خلال أغسطس بينهم 3 نساء

ولاتي نيوز
وثّقت منظمة حقوقية سورية اعتقال وتوقيف 80 مواطنا كرديا في عفرين، خلال شهر أغسطس الماضي، بينهم ثلاث نساء وأعضاء في مجالس محلية- وتم الإفراج عن 29 منهم فقط، كما تم نقل بعضهم إلى سجون مركزية في مدينتي عفرين وأعزاز، في حين ما يزال مصير الباقي مجهولاً.

وقالت منظمة سوريون من أجل الحقيقة والعدالة في تقرير شهري لها، أنها تمكنت من توثيق اعتقال 80 شخصاً في مدينة عفرين شمال سوريا، الخاضعة لسيطرة الجيش التركي والجيش الوطني التابع للحكومة السوريّة المؤقتة/الإئتلاف المعارض، خلال شهر آب 2019.

واستندت المنظمة الحقوقية على باحثين ميدانيين لديها متوزعين على أكثر من خمس نواحٍ في منطقة عفرين، وبحسب الباحثين فإن جهاز الشرطة المدنية مدعوماً بالقوات العسكرية التركية كان المسؤول عن تنفيذ القسم الأكبر من عمليات الاعتقال، بينما كان جهاز الشرطة العسكرية وجهاز الأمن السياسي وفصيل سليمان شاه/العمشات وصقور الجبل والسلطان مراد والجبهة الشامية ولواء الشمال و جيش الشرقية والسلطان عثمان ومجموعة تطلق على نفسها اسم رجال الحرب، مسؤولين عن تنفيذ القسم الآخر من عمليات الاعتقال.

وأشارت المنظمة أن عمليات التوقيف والاعتقال جرت بطريقة تعسفية ولم تراعي الإجراءات الواجبة في معظمها، كما لم يتم إبلاغ العديد من المعتقلين أو ذويهم بالتهم الموجهة لهم أصولاً أو شفهياً أثناء عملية الاعتقال.
وأوردت المنظمة الحقوقية في تقريرها عدة شهادات لأهالي المنطقة عن عمليات الاعتقال، حيث يقول أحد أهالي قرية “قرمتلق”: “عناصر من القوات التركية برفقة عناصر من فصيل سليمان شاه/العمشات قامت بمحاصرة القرية ظهر يوم 3 آب ومنعت الأهالي من الدخول والخروج، وشنت حملة دهم واعتقالات بحثاً عن أشخاص محددين”.

وأضاف الشاهد: “جرت العادة أن يقوم الجيش الوطني بعمليات المداهمة بأمر من القوات التركية ولكن في هذه المرة تدخلت القوات التركية مباشراً، واعتقلوا كلاً من؛ محمد رشيد كرو وهيثم شيخ حسن ومصطفى بكلرو وخوشناف كرو، وعابدين حسن عمر والذي كان قيادياً عسكرياً سابقاً في فترة سيطرة الإدارة الذاتية”.

وفي ناحية جنديرس اعتقلت الشرطة المدنية والشرطة العسكرية 16 شخصا، تم إطلاق سراح عدد منهم، ويقول أحد الشهود أنه بتاريخ 6 آب: “قامت دورية من الشرطة العسكرية باعتقال عماد شعبان الذي يملك مولدة كهربائية لتغذية الحي بالكهرباء الأمبيرات لأسباب غير معروفة وتم اقتياده إلى جهة مجهولة”.

وعرض التقرير شهادات مختلفة لأهالي في منطقة عفرين والقرى التابعة لها، ونواح أخرى، وتحدثوا عن طرق الاعتقال من قبل تلك الفصائل، مع ذكر أسماء المعتقلين والجهات التي قامت باعتقالهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى