أخبارالشريط الإخباري

أردوغان يهدد بفتح أبواب أوربا أمام اللاجئين إن لم يحصل على مساعدات

ولاتي نيوز
هدّد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الخميس، بفتح الأبواب إلى أوروبا أمام اللاجئين السوريين إذا لم تحصل أنقرة على المساعدات الدولية اللازمة.

واعتبر أردوغان أنه “سيكون مثالياً لو أقمنا المنطقة الآمنة في سوريا مع أميركا، لكننا مستعدون للتحرك منفردين.

وأضاف الرئيس التركي أنه عازم على إقامة منطقة آمنة في سوريا شرقي الفرات بحلول الأسبوع الأخير من سبتمبر الجاري.

وقال إن أنقرة تهدف لإعادة توطين حوالي مليون من إجمالي 3.65 مليون سوري في هذه المنطقة. كما اعتبر أنه “سنضطر إلى فتح البوابات. لا يمكن إجبارنا على تحمل هذا العبء وحدنا”، وفق تعبيره.

وصرّح أن بلاده “لم تتلق الدعم اللازم من العالم لمساعدتها في التعامل مع اللاجئين السوريين”.
تهديد أردوغان جاء بعد ساعات من مكالمة هاتفية جرت المتحدث باسم الرئاسة التركية ابراهيم كالن ومستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون، حيث تم الحديث عن جملة من المواضيع على رأسها المنطقة الآمنة، والعلاقات بين الولايات المتحدة وتركيا، والتطورات الإقليمية.

وذكر بيان صادر عن الرئاسة التركية، إن كالن وبولتون أجريا، الأربعاء، محادثات هاتفية شملت قضايا تسريع الخطوات التي ستتخذ من أجل المنطقة الأمنة التي ستتشكل شمال شرق سوريا، والحفاظ على اتفاق إدلب، واستكمال لجنة صياغة الدستور على وجه السرعة.

ووفقا للبيان فإن كالن قال خلال المحادثات إن الجانب التركي استكمل استعداداته بخصوص تنفيذ خطة العملية المشتركة (حول المنطقة الآمنة بسوريا) مع الولايات المتحدة من دون تأخير.

وأشار البيان أن الجانبين ناقشا مضمون المحادثة الهاتفية الأخيرة بين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ونظيره الأميركي دونالد ترامب، ومضمون اللقاء المرتقب الذي سيجمع بين الرئيسين على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، ما بين 22 و25 سبتمبر/ أيلول الحالي.

وتقوم المجالس العسكرية التي تم تأسيسها مؤخرا بدوريات مشتركة مع القوات الأمريكية على الحدود، تنفيذا لاتفاق الآلية الأمنية والتي أقتضت بسحب قوات سوريا الديمقراطية من عمق5 كم في المناطق الحدودية مع أسلحتها الثقيلة.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق