أخبارالشريط الإخباري

الولايات المتحدة تعزز تواجدها العسكري شرق الفرات

ولاتي نيوز

نفى المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكي، شون روبرتسون، الأنباء التي تحدثت عن عزم الولايات المتحدة إرسال قوات إضافية إلى شمال شرقي سوريا.

وكانت وسائل إعلام قد نقلت عن صحيفة “نيويورك تايمز” نية الولايات المتحدة إرسال 150 جنديا إضافيا الى شمال شرقي سوريا، لتنفيذ دوريات مشتركة في إطار الآلية الأمنية.

ووفقا لما نُقل عن “نيويورك تايمز” فإن نشر قوات جديدة يعد جزءا من سلسلة من الخطوات العسكرية والدبلوماسية التي اتخذتها الولايات المتحدة في الأسابيع الأخيرة لتخفيف التوترات مع تركيا بشأن الدعم الأمريكي لقوات سوريا الديمقراطية.

وقال “روبرتسون” إنه “لا يوجد أي تغيير في وضع القوات الأمريكية في سوريا””، مشيراً إلى أنهم يواصلون الجهود لتنفيذ توجيهات الرئيس دونالد ترامب بالانسحاب من سوريا بشكل منسق.
وأضاف، “عدد قواتنا يحدده الظروف الميدانية، ولا نريد الخوض في مسائل العدد والتوقيت لدواع أمنية”.
وتأتي هذه الأنباء المتضاربة إثر زيارة قام بها وفد عسكري أمريكي إلى مركز العمليات التركية الأمريكية المشتركة في ولاية أورفا، وترأس الأمريكي، نائب قائد القوات الأمريكية في أوروبا ستيفن تويتي ونائب قائد القوات المركزية الأمريكية توماس بيرغسون.
وقبل أيام دخلت مناطق الادارة الذاتية عبر معبر الوليد 100 شاحنة تحمل معدات عسكرية ولوجستية اتجهت إلى القواعد الأمريكية في شرق الفرات.
وفي الثامن من أيلول الجاري سيرت أول دورية مشتركة بين الولايات المتحدة وتركيا في إطار اتفاق تم بين البلدين لإنشاء عازل أمني يفصل قوات سوريا الديمقراطية عن الأراضي التركية بالاتفاق مع قسد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى