الشريط الإخباريتقارير

أردوغان يجدد تهديده بالتدخل العسكري ويتحدث عن شراء “باتريوت”

ولاتي نيوز

جدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مطالبه بمنطقة آمنة تهدف إلى توطين اللاجئين السوريين في المناطق الحدودية، وتحقيق هدف بتغيير ديمغرافي للمناطق الكردية في سوريا.

وصرح أردوغان “المنطقة الآمنة ضرورية. لن نسمح بوجود منطقة إرهابية على حدودنا وسنتخذ كل الخطوات اللازمة مهما كانت في هذا الخصوص”.
ورغم الاتفاق الأمريكي التركي حول آلية أمنية تجنب الصدام بين قسد وتركيا وتسيير دوريات مشتركة الا أن تركيا تزعم بان المقاتلين الكرد يشكلون خطرا على أمنها القومي.

وأبدى أردوغان عن انزعاجه من التحالف الأمريكي مع قوات سوريا الديمقراطية بقولع “تركيا هي التي تقاتل تلك الجماعات الإرهابية… نحن شريككم في حلف شمال الأطلسي. تعطونهم أسلحة مجانا لن تبيعوها بالمال لحليفتكم”.
التهديد باللاجئين

وكرر أردوغان تهديده “بفتح الأبواب” أمام اللاجئين السوريين إلى أوروبا ما لم يتم تقديم مساعدات ومزيد من الدعم بشأن “المنطقة الآمنة”. وقال “إذا لم يكن بمقدوركم قبول هذا الأمر سنفتح الأبواب. لندعهم يذهبوا من هناك لأي مكان يريدونه”. ولفت أردوغان إلى أن الغرب ينزعج من التصريحات التركية حيال المهاجرين، قائلا إنهم قد يضطرون لفتح الأبواب إذا لزم الأمر، لأنهم (الأوروبيون) لا يساهمون في حل مشكلة الهجرة.

وأضاف أن إقامة منطقة آمنة بعمق 32 كيلومترا في شمال شرق سوريا ستسمح للاجئين السوريين في تركيا “بالعودة لأرضهم وتسمح بالوفاء بكل احتياجاتهم من تعليم وصحة ومأوى. ستسمح لهم بالعيش في أرضهم والابتعاد عن حياة المخيمات ومدن الحاويات”.

وقال الرئيس التركي إن المساعدات المالية الغربية التي تتلقاها بلاده لمواجهة أزمة اللاجئين السوريين في تركيا غير كافية للتخفيف من عبء استضافة 3.6 مليون لاجئ فروا لتركيا منذ اندلاع الحرب الأهلية في 2011.

باتريوت

وقال أردوغان، إنه سيبحث مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب، هذا الشهر، شراء منظومة باتريوت الأميركية للدفاع الصاروخي، مشيراً إلى أن العلاقة الشخصية مع ترامب يمكن أن تساعد على تجاوز الأزمة التي نجمت عن قيام أنقرة بشراء منظومة الدفاع الصاروخي الروسية “إس 400”.

وتسببت صفقة شراء تركيا لمنظومة “إس 400” في تموز/يوليو بأزمة بين الولايات المتحدة وتركيا عرضها لاحتمال فرض عقوبات أميركية، بالإضافة الى ان وزارة الخارجية قالت إن العرض الأميركي لبيع صواريخ باتريوت التي تصنعها شركة رايثيون لأنقرة لم يعد مطروحاً.

لكن “رويترز” نقلت عن أردوغان بأنه ناقش شراء منظومة باتريوت في اتصال هاتفي مع ترامب قبل نحو أسبوعين وسيتابع الأمر عندما يلتقيان على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة التي تبدأ الأسبوع القادم.

وقال أردوغان لرويترز: “قلت له بغض النظر عن صفقة .. إس 400 التي حصلنا عليها، يمكن أن نشتري منكم كمية معينة من باتريوت”. وتابع: “لكن قلت علينا أن نرى الشروط التي يتعين على الأقل أن تتناسب مع إس 400” مضيفاً أنه كان يشير إلى إمكانية الإنتاج المشترك ولشروط تفضيلية في الاقتراض.

وتابع أردوغان “قال (ترامب): هل أنت جاد في ما تقول؟، وقلت له نعم”. ومضى يقول إنه أبلغ ترامب بأنهما سيبحثان الأمر بمزيد من التفاصيل عندما يلتقيان.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق