الشريط الإخباريتقارير

وفد بريطاني يزور مناطق الادارة الذاتية ويتعهد بدعم إنشاء محكمة دولية لـ الدواعش

ولاتي نيوز _ روني أمين

عقد وفد بريطاني، الاثنين، اجتماعاً مع مسؤولي الإدارة الذاتية في مقر دائرة العلاقات الخارجية في مدينة قامشلو.

وضم الوفد البريطاني ثلاثة عشر شخصاً منهم ممثلين عن البرلمان البريطاني وباحثين وصحفيين.

وقالت الرئيسة المشتركة لدائرة العلاقات الخارجية في الإدارة الذاتية، أمل دادا، خلال مؤامر صحفي عقب انتهاء الاجتماع أنه ” تناقشنا حول التحديات ومنها وجود الأعداد الهائلة من المقاتلين والعائلات والأطفال الموجودين ضمن المخيمات الثلاثة في شمال شرق سوريا وما تحمله من أفكار داعشية والتي هي بمثابة قنبلة موقوتة وهي بحاجة إلى إعادة تأهيل ودمجهم في مجتمعاتهم”.

وأضافت أن “منطقة شمال شرق سوريا هي المكان الأنسب لمحاكمة مقاتلي داعش الموجودين في معتقلات الإدارة الذاتية لوجود جميع الأدلة والشهود في هذه المناطق”.

وتحدثت عن ” مناقشة امكانية مشاركة مكونات شمال شرق سوريا في العملية السياسية ومشاركتهم في صياغة الدستور الجديد وأيضاً تم النقاش عن عفرين حول ما يجري من التغيير الديمغرافي وانتهاكات حقوق الإنسان”.

من جانبه قال الممثل عن حزب العمال البريطاني وعضو البرلمان، لويد رسل مويل، أن “الوفد سيدعم إنشاء محكمة دولية لمحاكمة مقاتلي داعش الموجودين في معتقلات الإدارة الذاتية “.

وأشارت إلى أن “ما يتعلق بموضوع المقاتلين الدواعش وعوائلهم نحن سنذهب إلى بريطانيا بخطوات واقتراحات ملموسة لإيجاد حل لهذا الموضوع لأننا لا نقبل باستمرار الوضع على هذا الحال ونؤيد انشاء المحكمة”.

وأضاف مويل أن “الاجتماع ركز أيضاً على موضوع إعادة الإعمار وتقديم الدعم في المجال التربوي بعد الاستماع إلى المشاكل التي تعاني منها المنطقة والمواضيع المختلفة سأحاول ضمن البرلمان البريطاني ان أطرح كل هذه المشاكل واحاول الحصول على دعم بخصوص كل المواضيع التي تطرح”.

وأكد مويل أن “الوفد استطاع الحصول على تعديل قانون البنك الدولي الذي يقضي بدعم الدول فقط للتمكن من دعم مشاريع في مناطق الإدارة الذاتية”.

وتابع “حاولنا الحصول في ذلك الوقت على تمويل مشاريع تربوية من خلال مانحين متعددين ومن خلال طلب دعم من البنك الدولي ولكن إحدى المشاكل التي واجهناها في ذلك الوقت هي أن البنك الدولي يقدم الدعم المادي للدول فقط لكننا حاولنا تغيير هذه القوانين وأن يتم تقديم الدعم المادي لجهات ليست دولية لجهات أخرى، واستطعنا الحصول على هذا التعديل لذلك شيئاً فشيئاً سنستطيع أن نحاول نقدم دعم في مختلف الجوانب”.

هذا وضم الوفد البريطاني ممثل عن حزب العمال وحزب المحافظين، والسيناتور في مجلس الشيوخ البريطاني، موريس غلاسمان، وأعضاء من البرلمان بالإضافة إلى مجموعة من الباحثين والصحفيين وممثلي النقابات العمالية وخبراء في مجالات مختلفة.

والجدير بالذكر أن بريطانيا هي إحدى الدول المشاركة ضمن التحالف الدولي ضد تنظيم داعش الإرهابي وشاركت في ضرب مواقعه في سوريا والعراق.

ويذكر أن وفداً بريطانياً كان قد زار مناطق الإدارة الذاتية مطلع نسيان من العام الفائت وتعهد حينها بالوقوف إلى جانب الإدارة الذاتية ودعم مواضيع مختلفة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق