الشريط الإخباريتقارير

القائد العام لـ قسد: نحن ملتزمون بأيّ اتّفاق من شأنه أن يضمن أمن الحدود

ولاتي نيوز

كشف القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية عن “حوارات متعدّدة غير مباشرة” جرت بينهم وبين الدولة التركيّة منذ مطلع العام الحالي، مؤكدا أنه
و”بعد تهديدات أردوغان بشنّ هجوم على شرقي الفرات، تزايدت وتيرة تلك الحوارات”.

وشدد القائد العام لقسد بأن قواته لا تشكل “أيّ تهديد لتركيا، لا يوجد أيّ مبرّر للدولة التركيّة في شنّ هجوم علينا، نحن ملتزمون بأيّ اتّفاق من شأنه أن يضمن أمن الحدود”.

وقال عبدي في تصريحات لوكالة فرات بأن الحوارات تتم بوساطة أمريكيّة حيث “يعقد ممثّلون من الإدارة الأمريكيّة لقاءات مع الجانب التركي وينقلون للمسؤولين الأتراك وجهات نظرنا، ومن ثمّ يلتقون بنا لنقل مضامين تلك اللقاءات لنا” .
وأشار عبدي إلى أن “الاتّفاق الأخير ذو البنود الثلاثة، ثمرة كلّ تلك اللقاءات، حيث أنّ الاتّفاق جاء بعد موافقتنا عليه”.

وأوضح عبدي “يتمّ تطبيق مضمون الاتّفاق وفق ثلاث آليّات، الطلعات الجوية، المراقبة البرّية والدوريّات المشتركة بين القوّات التركيّة والقوّات الأمريكية”.
وأبدى عبد استغرابه من التصريحات أردوغان باجتياح المنطقة خلال أسبوعين، مؤكدا التزام قوات سوريا الديمقراطية باتفاق الآلية الأمنية واتخاذهم خطوات عملية وفق نص الاتفاق ومنوها إلى أن الاتفاق يخدم جميع الأطراف.

وأوضح القائد العام لقوّات سوريا الديمقراطيّة أنّ سياسات الرئيس التركي وضعته في “وضع حرج.. فمن جهة يعطي الوعود لأمريكا، ومن جهة أخرى يعطي الوعود ذاتها لروسيا.. باتت سياساته في المنطقة على المحك، ووصلت به الأمور إلى حدّ عدم قدرته على ضبط الوضع. روسيا أعربت عن ارتياحها من اتّفاق ضبط الحدود, لكن برأينا، أردوغان يسعى إلى طمأنة كلّ من روسيا، إيران والنظام السوري”

وأضاف “في الحقيقة، يرغب أردوغان بشنّ حرب مفتوحة، هو يرى دوام سلطته من خلال الحرب, نحن نرى هذه الحرب التي يشنّها الجيش التركي في شمال وجنوب كردستان, وأردوغان أنّ هذه الحرب لا تكاد أن تكون كافية لتصدير أزماته الداخليّة, لذا يسعى إلى شنّ حرب على شمال سوريا وروج آفا, ونحن نتوقّع الهجوم علينا في لحظة, لذا قمنا بتدابيرنا بشكلّ جيّد.. كما قمنا بإبلاع جميع الأطراف أنّ التهديدات لا تخدم اتّفاق ضبط الأمن”.

وبيّن عبدي أنّ الاتّفاق بين أمريكا وتركيا “واضح ولا لبس فيه، ولا شيء في مضمونه أكثر ممّا تمّ نشره عبر وسائل الإعلام. نحن قمنا بسحب قوّاتنا وآليّاتنا الثقيلة من الحدود بعمق 5 كم في بعض المناطق, ومن 9 إلى 14 كم في مناطق أخرى, وستتولّى المجالس العسكريّة لكلّ منطقة إدارتها, بالإضافة إلى تواجد دوريّات مشتركة. أكثر من ذلك, غير مطلوب منّا. ونحن قمنا بهذه الخطوات والإجراءات لنثبت حسن نيّتنا حيال الاتّفاق, الكرة الآن في ملعب أنقرة, وعلى الدولة التركيّة أن تثبت حسن نوايها تجاه شعوب شمال وشرق سوريا, لكن ما نراه أنّ أردوغان يرغب بمنطقة بعمق 32 كم, وهذا أمر غير مقبول بالنسبة لنا”.

ووصف عبدي تصريحات أردوغان ب”غير المنطقيّة والكارثيّة”, مضيفاً “يتحدّث أردوغان عن إعادة اللاجئين السوريّين إلى الداخل السوري, نحن أيضاً نرغب بعودة السوريّين إلى أرضهم. وقمنا بفتح أبواب مناطقنا أمام مئات الآلاف منهم, لكنّ يجب أن يعود كلّ إلى منطقته, لذا يتطلّب الأمر هدنة شاملة والبدء بعمليّة سلام حقيقيّة. أردوغان يقول أنّ هناك 3 ملايين لاجئ يجب أن يتمّ توطينهم في شمال سوريا, ونعلم جميعاً أن من بين هؤلاء يوجد 10 % فقط من سكّان شمال وشرق سوريا, إذاً هو يريد أن يكرّر ما حدث في عفرين. حيث يقول بأنّ 300 ألف سوريّ عادوا إلى عفرين, نعم لقد عاد أولئك, لكن بعد تهجير 300 ألف من أهالي عفرين, وتوطين الذين عادوا في منازلهم.

أودّ أنّ أقول بأنّ تهديدات الرئيس التركي الأخيرة جاءت بضغوطات من روسيا وإيران, حيث أنّهما “تسعيان إلى نشر الفوضى والقلاقل في المنطقة. وتعملان على إعادة قوّات النظام السوري إلى مناطقنا. لذا تحاول كلّ من موسكو وطهران أن تندلع حرب على الحدود مع تركيا, لتنسحب قوّات سوريا الديمقراطيّة من الرقة ودير الزور, لتسيطرا على تلك المناطق, وهذا هو مضمون الاتّفاق بين موسكو, أنقرة وطهران”.

وختم القائد العام لقوّات سوريا الديمقراطيّة حديثه بالإشارة إلى اللقاءات بينهم وبين كلّ من روسيا والنظام السوري, وقال “هذه اللقاءات متواصلة, ونحن قمنا بالردّ على التهديدات التي أطلقها النظام السوري ضدّنا, هذه التهديدات لا تصبّ لصالح الوضع السوري بالعموم. نحن نرغب بأن تحلّ جميع القضايا الخلافيّة بيننا وبين النظام عبر الحوار, ونطالب روسيا بأن تلعب دوراً إيجابيّاً في هذا السياق”.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق