أخبارالشريط الإخباري

بيدرسون في دمشق لإعادة إطلاق العملية السياسية

ولاتي نيوز

من المزمع أن يعقد اليوم الاثنين، مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا، غير بيدرسون، مشاورات مع وزير خارجية النظام السوري، وليد المعلم، حول تشكيل اللجنة الدستورية لإعادة إطلاق العملية السياسية في هذا البلد الذي يعيش حرباً منذ عام 2011.
ولم تحل الخلافات حول تشكيل اللجنة الدستورية بين النظام والمعارضة رغم الجهود التي تبذلها الأمم المتحدة منذ أشهر، كما إن هذه اللجنة تفتقد الى الشرعية في ظل غياب ممثلين عن شرق الفرات عنها.

ولدى وصوله، الأحد، لدمشق أكد بيدرسون “أنتظر بفارغ الصير لقائي غداً (الاثنين) مع وزير الخارجية” السوري”، مذكراً بـ “اللقاءات المثمرة” التي أجراها مع المعلم خلال زيارته الأخيرة لدمشق في تموز/يوليو.
وقال الدبلوماسي النروجي، الذي تسلم مهامه في كانون الثاني/يناير، إنه منذ ذلك الحين تمّ تحقيق “تقدّم”.
وكان الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، قد اعلن الأربعاء الماضي ، أنّ الأطراف السوريين توصّلوا إلى “اتفاق” على تشكيل لجنة لإعداد دستور جديد.

وينص القرار 2254 لمجلس الأمن الدولي، الذي يدعو إلى وقف إطلاق نار وانتقال سياسي في سوريا، على تشكيل هذه اللجنة.

وتضم اللجنة الدستورية 150 عضواً، واتفقت الاطراف المشاركة في وقت سابق على ان يختار النظام 50 منهم والمعارضة 50 آخرين، بينما يختار المبعوث الخاص للأمم المتحدة الخمسين الباقين.
وتشكل اللائحة الثالثة محور الخلاف بالاضافة الى عدم الاتفاق لغاية الان على مهام اللجنة وصلاحياتها.
ووفقا لصحيفة “الوطن” السورية، يقوم بيدرسون بإعلان رسمي بصدد اللجنة بمناسبة اجتماع مقرر لمجلس الأمن الدولي في 30 أيلول/سبتمبر.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق