الشريط الإخباريتقارير

مظلوم عبدي: إيران والنظام السوري يستهدفان الأمن والاستقرار في المنطقة

ولاتي نيوز

كشف القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية مظلوم عبدي، عن نشاط لخلايا تابعة لإيران والنظام السوري تقوم بأعمال إرهابية، مؤكدا إنها تشكل تهديدا للأمن والاستقرار.

وأوضح عبدي، خلال لقاء صحفي مع صوت أمريكا، الثلاثاء، بأنهم اعتقلوا أكثر من مرة خلايا تابعة للنظام وايران ثبت قيامهم بتفجيرات واستهدف الأمن والاستقرار في مناطق الادارة الذاتية مؤكدا أن تلك الخلايا اعترفت خلال التحقيقات بالعمل لصالح إيران والنظام السوري.

وتحدّث عبدي عن التدابير التي اتخذتها قواته في حال قامت تركيا بتدخل عسكري بالقول: “وضعنا هذا الاحتمال بعين الاعتبار سابقا والآن ايضا نحن جاهزون لمثل هذا الاحتمال وهناك تحضيرات منذ اكثر من عام لمواجهة مثل هذا الاحتمال حيث ان الرئيس التركي هدد اكثر من مرة باجتياح المنطقة ونحن بدورنا جاهزون للتصدي ومواجهة اَي اجتياح لمناطقنا”٠

وأضاف عبدي “نحن لا نريد ان تدخل المنطقة في حرب طويلة بعد ثمانية سنوات من الحرب التي خضناها ضد داعش والإرهاب لا نرغب ان تدخل المنطقة في حرب اخرى وطويلة، لذلك نحن نطالب دائما بحل جميع الإشكالات من خلال الحوار والتفاهمات ونحن طلبنا من أصدقائنا الأمريكيين باننا نرغب ان تتوسط بيننا وبين تركيا لحل الإشكالات من خلال الحوار والتفاهمات”.
ولكن عبدي أكد بنفس الوقت جاهزية قواته لمواجهة التهديدات التركية والدفاع عن مناطقها منوها بأن” شرق الفرات ليست بعفرين كما نؤكد بأن قوات سوريا الديمقراطية وحلفائها وصلت الى درجة من الإمكانات تستطيع خوض معارض وحروب للسنوات”.

وبخصوص الوساطة الأمريكية بينهم وبين تركيا أوضح عبدي بأن “امريكا لها دور مؤثر في هذا الموضوع كما اننا لا نثق بتركيا وشعوب المنطقة ايضا لا تثق بتركيا حتى مقاتلينا لا يثقون بتركيا ولكننا نثق بامريكا وبدورها المؤثر في المنطقة ونطالب ان تقوم بدورها اكثر من ما تقوم به الان لحل الإشكالات من خلال الحوار والتفاهمات وتجنب المنطقة حرب طويلة الأمد”.

وبخصوص الوضع في عفرين أشار عبدي الى أن عفرين ليست ضمن اتفاق الآلية الأمنية، ملف عفرين كان حاضرا دائما، ولكنه كشف عن وعود من قبل قيادات من التحالف الدولي وقيادات امريكية لدراسة وضع عفرين وان يتم طرح قضية عفرين والعمل على حل قضية عفرين بشكل جدي بالتزامن مع تقدم اتفاق الآلية الأمنية وان تصبح عفرين ايضا جزء من الاتفاقات الدولية التي تحصل في المنطقة.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق