الشريط الإخباريتقارير

لافروف: أمريكا تستغل الكرد.. هناك خطط لإنشاء حكم ذاتي

ولاتي نيوز
أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، دعم بلاده لمطلب تركيا حول إنشاء منطقة آمنة في شمال سوريا.
وقال لافروف على هامش مشاركته في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في مدينة نيويورك الأمريكية، إن “تركيا محقة جدا في المطالبة بالمنطقة الآمنة في الشمال السوري، لأنها تواجه مشاكل بسبب الإرهابيين الذين يتسللون من المنطقة الخاضعة لسيطرة الولايات المتحدة”.
وتسعى تركيا إلى توطين ثلاثة ملايين لاجئ لديها في المناطق الكردية بشمال سوريا، سعيا منها إلى تغيير ديمغرافي اخر تقضي بذلك على أي خصوصية جغرافية كردية في سوريا.

ويأتي الدعم الروسي لتركيا لكون أغلب هؤلاء اللاجئين معارضين لنظام الأسد، وقد تعمل على ترحيل مجموعات أخرى في إدلب ضمن هذا المنحى.
ويهدد أردوغان الدول الاوربية بفتح أبواب العبور الاوربي أمام اللاجئين، في حال لم تؤيد مطلبها في الموافقة على مشروع المنطقة الآمنة.

وتحدثت وسائل إعلام عن الخطة التركية المزمع ة بتوطين مليون سوري في 200 ألف مسكن، يتم إنشاؤها في المنطقة الآمنة، بتكلفة تصل إلى 23.5 مليار يورو، يتم تمويلها من قبل صناديق أجنبية”.
و تتضمن الخطة إنشاء 140 قرية بطاقة استيعابية تصل إلى 5 آلاف نسمة لكل منها، كما ستشمل إنشاء 10 بلدات مركزية بتعداد سكاني يصل إلى 30 ألف نسمة لكل منها، بحيث ستضم كل قرية من القرى التي من المتوقع إنشاؤها منازل تبلغ مساحة الواحد منها 100 متر مربع، من أصل 350 متر مربع مخصص لكل منزل. كما سيتم منح كل أسرة أرض يمكن زراعتها.

وتحاول روسيا استخدام تركيا في مواجهة الولايات المتحدة، وأشار لافروف إلى أن موسكو لا تقف موقف المتفرج حيال المنطقة الآمنة، باعتبارها تخص بما أسماه وحدة تراب وسيادة سوريا، وأنها تتباحث في هذا الصدد مع أنقرة وواشنطن، بقوله أن “الأمريكيين يستغلون الأكراد في المنطقة، وهناك خطوات ملموسة اتخذت لإنشاء أركان الحكم الذاتي”.
وزاد التنسيق الروسي التركي الإيراني منذ نهاية أغسطس الماضي وتوصلت الأطراف الثلاثة إلى تفاهمات جديدة بخصوص المنطقة الآمنة، بالإضافة إلى اتفاقهما حول الوقوف بوجه اي كيان كردي في سوريا.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق