الشريط الإخباريتقارير

مسد يرفض خطة أردوغان.. السكان المحليون سيواجهون خططه

ولاتي نيوز

رصد نشطاء، اليوم السبت، تحليق مشترك لطائرات أمريكية وأخرى تركية في سماء منطقة تل أبيض، ضمن اتفاق الآلية الأمنية التي يديرها مركز تنسيق مشترك في تركيا.

ويتابع المركز المشترك الذي تأسس في 7 آب الماضي بمدينة أورفا التركية، عمل الدوريات المشتركة، حيث تشكل الولايات المتحدة القاسم المشترك لهذه الدوريات فهي إما أن تكون تركية-أمريكية أو كردية- أمريكية.

وحسب ما قامت به من عمل ميداني فإن مهام مركز العمليات المشتركة توضحت في عدة أمور اولها تسيير دوريات مشتركة في عمق 9كم، وتسيير دوريات جوية مشتركة، بالإضافة إلى ردم التحصينات ومتابعة انسحاب قوات سوريا الديمقراطية وتسليم المنطقة الخاضعة للآلية الأمنية للمجالس العسكرية المحلية.

وليس واضحا لغاية الآن فيما إذا كانت الآلية الأمنية مرحلة أولى من تنفيذ المنطقة الآمنة ام إن الأمور ستتوقف عند هذا الحد في الوقت الذي تستمر تركيا بتهديداتها بتنفيذ توغل عسكري إن لم يتم تنفيذ مطالبها بتأسيس منطقة آمنة.
وفي الوقت الذي يحذّر فيه مسؤولون أمريكيون تركيا من القيام بعمل عسكري أحادي، استبعدت إلهام أحمد الرئيس التنفيذي لمجلس سوريا الديمقراطية قيام تركيا بعمل عسكري دون دعم التحالف الدولي.
ورفضت أحمد بشدة خطة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الرامية إلى إقامة “منطقة آمنة” في مناطق شمال سوريا الخاضعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية وقالت إن أي دولة تدعم مثل هذه المنطقة سوف تعمل على تسهيل الغزو.

وقدم أردوغان خطة لتوطين مليون ومئتي الف لاجئ في مجمعات سكنية في المناطق الكردية الحدودية بتمويل من دول أوربية.

وقالت إلهام أحمد إن شمال شرق سوريا ليس من أراضي أردوغان وإن السكان المحليين سيقاومون خطته التي ستؤدي إلى تطهير عرقي مماثل لما شوهد في عفرين بعد أن استولت القوات التركية على تلك المنطقة من المقاتلين الأكراد في أوائل عام 2018. وبعد الغزو، تم تشريد ما يربو على 100 ألف مواطن كردي من ديارهم.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق