أخبارالشريط الإخباري

مخيم عين عيسى للدواعش في خطر الوقوع بيد الفصائل الإرهابية

ولاتي نيوز

وجّهت الإدارة الذاتية، صباح الأحد، نداءً عاجلا إلى دول مجلس الأمن الدولي والتحالف الدولي ضد داعش والجامعة العربية والاتحاد الأوربي وكافة منظمات حقوق الإنسان.

وأكدت أن الهجمة العسكرية الهمجية التي تقوم بها تركيا ومرتزقتها أصبحت قريبة من مخيم عين عيسى الذي يضم الآلاف من عوائل داعش الذين تمكن بعضهم من الفرار فعليا بعد القصف الذي طاله من المرتزقة مما يشكل دعما لإعادة إحياء تنظيم داعش مجددا”.

وطالبت الإدارة الذاتية المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته والتدخل السريع لمنع حدوث كارثة. مشيرة إلى”انها لن تقتصر آثارها على سوريا فقط بل ستدق أبوابكم جميعا عند خروج الأمور عن السيطرة”.

وكانت المناطق السهيلة التي تفصل الطريق الطريق الدولي عن الحدود التركية مسبقا تعاني من عدم استقرار أمني بالنظر الى نشاط لعصابات تقوم بقطع الطرق وسرقة المواطنين.

وهذه العصابات يبدو بأنها تتعاون حاليا مع عناصر المعارضة المسلحة وتساعدها في التسلل ليلا لتقوم في ساعات الصباح الأولى بقطع الطرق وخطف المدنيين أو قتلهم.

ويقع مخيم عين عيسى بالقرب من الطريق الدولي، وهذا يعني بأنها ستكون بيد فصائل المعارضة المسلحة خلال داعش في المنطقة فيما لم يتم إيقاف عمليات التسلل باتجاه العمق.

وفي جديد جبهة تل أبيض، تتعرض المدينة منذ فجر اليوم إلى قصف عنيف من المدفعية التركية بالتزامن مع اشتباكات عنيفة تجري في أطراف مدينة تل أبيض، على محاور “علي باجلية وخربة الرز وفريعان وجهجاه عند طريق تل أبيض – عين عيسى” ، في حين استهدفت الفصائل الموالية لتركيا سيارة إسعاف في محيط منطقة تل أبيض، وجرى فقدان الاتصال مع طاقم السيارة وسط مصير مجهول يلاحقهم.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق