الشريط الإخباريتقارير

مظلوم عبدي: ندعم التحرك الأوربي بنشر قوات دولية.. ونتحفظ على بعض بنود الاتفاق الروسي التركي

ولاتي نيوز

أكد مظلوم عبدي، القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية، موافقة قسد على المبادرات الدولية لنشر قوات دولية في شمال سوريا داعياً الأحزاب والقوى السياسية الكردية للوقوف صفّاً واحداً.

وتحدّث عبدي، خلال مؤتمر صحفي أقيم في مدينة الحسكة، اليوم الخميس، عن مجموعة من المواضيع، من أهمها الاتفاق الروسي التركي الأخير ومستقبل العلاقة مع الولايات المتحدة، ومستقبل قوات سوريا الديمقراطية.

وأوضح عبدي إن “العقوبات الأمريكية كان لها دور في إجبار تركيا على وقف إطلاق النار، ونطالب الدول الضامنة لوقف إطلاق النار أن تقوم بواجباتها، كما أن علاقاتنا مع الأمريكيين في شرقي سوريا مستمرة، ونطلب من الأمريكیین تلافي الأخطاء السابقة”.

وأضاف قائلاً: “أعطينا جواباً نهائياً لروسيا، اليوم، وأخبرناها بطلباتنا والنقاط التي نتحفظ عليها في اتفاق سوتشي. الاتفاق الروسي التركي ضد مصلحة شعبنا ولم نكن جزء منه، ولدینا تحفظ على بعض بنود هذا الاتفاق”.

وأشار القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية إلى أنه “كانت هناك دوريات مشتركة على الأرض في منبج وكوباني، واليوم في درباسية”، منوهاً إلى أن “المسائل المرتبطة بشعبنا ستكون محور النقاش، فنحن لم نوافق على البنود الـ 13 في مذكرة التفاهم الروسية التركية”.

وبخصوص العلاقة مع الولايات المتحدة قال عبدي “الرئيس ترامب أكد بقاء أمريكا لفترة طويلة، ونناقش الخطوات القادمة مع أمريكا، كما أكد ترمب أن الوجود الأمريكي سيكون مهماً لإيجاد حل سياسي، وسأزور أمريكا بعد استقرار الوضع في شمال شرق سوريا”.

وأكد عبدي إن “قوات سوريا الديمقراطية تتولى ملف معتقلي داعش وعائلاتهم، ولكن القوات التي ستكون في شمال شرق سوريا ستتولى ملف داعش مستقبلاً، وتركيا غير معنية بالموضوع”.

وعبّر عبدي عن دعم قوات سوريا الديمقراطية لاقتراحٍ ألمانيٍ يقضي بنشر قوات دولية لإقامة منطقة أمنية في شمال شرق سوريا، وتابع “هناك مشروع بين فرنسا وألمانيا وبريطانيا حول مبادرة جديدة تحد من التعديات وهجوم الدولة التركية، ويهدف لتموضع قوات دولية، ونحن من جهتنا نطالب بذلك ونوافق عليه”.

واختتم كوباني حديثه بمطالبة القوى والأحزاب السياسية الكردية “بالوقوف صفاً واحداً”، متوجهاً بالشكر لزعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود البارزاني”.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق