الشريط الإخباريتقارير

منظمة حقوق الإنسان في الجزيرة : العدوان التركي كارثة إنسانية بحق الشعب في شمال وشرق سوريا

ولاتي نيوز _ قامشلو

أدلت منظمة حقوق الإنسان في الجزيرة، الأحد، بياناً أمام مقر الأمم المتحدة في قامشلو تنديداً بالانتهاكات التي ترتكبها تركيا والفصائل الموالية لها

وجاء في نص البيان ” إن ما يعانيه الشعب في شمال وشرق سوريا منذ 9 تشرين الأول 2019 والذي بدأت فيه الدولية التركية والفصائل المسلحة السورية الموالية باجتياح شمال وشرق سوريا يعتبر كارثة إنسانية”

البيان أكد أن الجيش التركي والفصائل المسلحة الموالية له قام بارتكاب ” حرب غير متكافئة وإعدامات ميدانية للمدنيين والطواقم الطبية والطيران الذي يقصف المدن والقرى وهدم المنازل وقطع الرؤوس وسحقها والحروق الفظيعة على اجساد الأطفال والنساء بسبب استخدام الأسلحة المحرمة دولياً”

وأوضح البيان أن الفصائل قامت ” بالسلب والنهب الذي طال المحلات التجارية والمنازل بعد انسحاب قوات سوريا الديمقراطية وقتل عدد كبير من المدنيين وتصفيتهم، إضافة إلى المئات من الجثث الموجودة تحت الأنقاض والمتفسخة في الشوارع، ناهيك عن حالات الخطف والتمثيل بجثث المقاتلين والمقاتلات وعدم التعامل معهم كأسرى حرب وتصفيتهم ميدانياً والعبث بأجسادهم”

وطالب البيان ” وقف الاحتلال التركي واعتباره احتلالاً لأراضي دولة ذات سيادة وخرقاً لميثاق الأمم المتحدة، وسحب القوات التركية والموالين لها على خلاف الإتفاق الذي تم بين تركيا وروسيا لضمان عودة آمنة للنازحين، ونشر قوات حفظ السلام الدولية على الحدود الفاصلة بين سوريا وتركيا”

كما طالب ” بتشكيل لجان تحقيق دولية للبحث والتحقيق في الجرائم والانتهاكات التي ارتكبها الجيش التركي والفصائل الموالية له بحق المدنيين وبخاصة استخدام أسلحة محظورة دولياً والمطالبة بتشكيل محكمة خاصة لمحاكمة المنتهكين وعلى رأسهم رئيس الدولة التركية رجب طيب أردوغان”

ونص البيان على ” الوقوف عاجلاً على فتح ممر إنساني وانتشال الجثث المتواجدة في رأس العين (سري كانيه) والقرى التابعة لها، والضغط على الدولة التركية لمنع الفصائل الموالية لها من سلب ونهب ممتلكات المواطنين وسرقتها وضمان عودة آمنة للمواطنين إلى منازلهم، وطالبة الدولة التركية بتعويض الأهالي المتضررين عن الأضرار التي لحقت بهم جراء هذا العدوان”

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق