أخبارالشريط الإخباري

أزمة المياه تتفاقم في الحسكة.. والإدارة الذاتية تتهم تركيا بتقصد حرمان 500 ألف مواطن من الماء

ولاتي نيوز

تعاني مدينة الحسكة منذ بدء العدوان التركي في التاسع من أكتوبر الجاري من أزمة مياه شديدة بعد أن قام الجيش التركي باستهداف محطة مياه علوك بالقرب من سري كانيه.

مدينة الحسكة التي هرب إليها عشرات الآلاف من النازحين، بات يتم توزيع المياه وفقا لجدول زمني على أحياء المدينة، بحيث يتم ضخ المياه لمدة ساعة أو اثنتين على الأكثر في كل حي، وهو ما لا يكفي احتياجات الأهالي الذين يضطرون إلى تعبنئة المياه من المناهل وعن طريق الصهاريج، مقابل مبلغ مالي يقدر بـ٢٠٠٠ ليرة سورية للبرميل الواحد.

وفي السياق أكد عبد القادر الموحد الرئيس المشترك لمكتب الشؤون الإنسانية في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا : “أن تركيا تسعى لمنع استكمال أعمال الصيانة في محطة علوك لمياه الشرب الواقعة شرقي مدينة رأس العين، والتي تغذي مدينة الحسكة وضواحيها بحاجتها اليومية لمياه الشرب”.

وأضاف الموحد “أن الأمم المتحدة أبلغت مكتب الشؤون الإنسانية في الإدارة الذاتية بأن تركيا تضغط باستمرار من أجل سحب فريق الصيانة من موقع المحطة بحجة أن المنطقة عسكرية وهناك مخاطر عليهم، فيما يبدو أنه محاولة واضحة من قبل الاحتلال التركي لحرمان أكثر من 500 ألف نسمة من سكان مدينة الحسكة وضواحيها من مياه الشرب والذين يعانون منذ اليوم الثاني للهجوم التركي على منطقة سري كانييه/رأس العين من انقطاع شبه تام لمياه الشرب، نتيجة استهداف المحطة من قبل جيش الاحتلال التركي ومرتزقته”.
وحذر الموحد من خطورة هذه الخطوة التي تسعى إليها تركيا مؤكداً أنها “ستزيد الوضع الإنساني سوءاً في مدينة الحسكة التي تستقبل عدداً كبيراً من النازحين داخل أحياءها، والذين نزحوا إليها من منطقة سري كانييه/رأس العين والريف المحيط بها، جراء الهجوم التركي ومرتزقته على المنطقة، بالإضافة إلى الوضع الإنساني الصعب الذي يعيشه هؤلاء النازحون بسبب تقاعس المنظمات الإنسانية عن أداء واجبهم الإنساني اتجاههم”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى