الشريط الإخباريتقارير

مصطفى بالي: البغدادي كان يتحرّك في مدن تركية قبيل مقتله

ولاتي نيوز- شيرين تمو

باتت المناطق التي تسيطر عليها الفصائل المسلحة الموالية لتركيا مستنقعا يستقطب الإرهابيين من مناطق مختلفة من العالم، وارتسمت علامات استفهام حول احتمال تنسيق تركي مع التنظيمات الإرهابية مع توجه قيادات تنظيم داعش لمناطق النفوذ التركي.

وكان مظلوم عبدي القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية قد أعلن، الأحد الفائت، عبر صفحته على التوتير مقتل زعيم تنظيم داعش “البغدادي” بالتنسيق مع الولايات المتحدة الأمريكية.

وأكدت قوات سوريا الديمقراطية أن عملية مقتل البغدادي كانت من المفترض أن تتم قبل هذا التوقيت، إلا أن الغزو التركي لشمال شرق سوريا قد أجّل تنفيذ العملية، حيث صرح “مصطفى بالي ” مدير مركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية لولاتي نيوز:” المعلومات التي بحوزتنا تأكد قيام البغدادي بجولات في مدن تركية ك / الريحانية- هاتاي/ قبيل مقتله في إدلب.

وأشار بالي إلى أن قرية “باريشا” السورية التي قتل فيها البغدادي توجد فيها نقطة عسكرية للجيش التركي وهي على بعد خمسة كيلومترات من الحدود التركية، كما تعتبر معبر حدودي يصل بين سوريا وتركيا”.

وعن تورط الدولة التركية باحتضان البغدادي في مناطق نفوذها، أكد بالي: “جميع الوقائع تشير إلى احتضان الدولة التركية للبغدادي ودعم تنظيم داعش عبر إنعاشه مجددا في شمال شرق سوريا”.

وعن مشاركة قوات سوريا الديمقراطية في عملية قتل البغدادي وأسر كبار المسؤولين في تنظيم داعش أشار بالي: “كل من تلطخت يداه بدماء الكرد يجب أن يحاسب، وتحالفنا مع الولايات المتحدة الأمريكية في إطار محاربة تنظيم داعش طويل الأمد يهدف إلى القضاء الكامل على الإرهاب”.

أبدى الكثير من المحليين السياسيبن العالميين استغرابهم من وجود زعيم أكبر تنظيم إرهابي في العالم في منطقة عسكرية تابعة لتركيا، وطالبوا بتوضيح الأمر، في حين اقتصر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مساهمة تركيا في العملية بكلمة شكر دون الخوض في تفاصيل مشاركتها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى