الشريط الإخباريتقارير

اليوم العالمي للتضامن مع كوباني شعار أم حقيقة ؟

ولاتي نيوز- شيرين تمو

اكتسبت مدينة كوباني رمزية بطولية نتيجة دحر تنظيم داعش على أعتابها أواخر عام ٢٠١٤، لتتحول إلى مدينة المقاومة والصمود، واعتُبر الأول من نوفمبر اليوم العالمي للتضامن مع مقاومتها.
وبعد مرور خمس سنوات على الهمجية الوحشية لتنظيم داعش على مدينة كوباني، يجدد العدوان التركي تهديداته تجاه مدينة المقاومة ” كوباني ” لتوسيع ما تسمى بالمنطقة الآمنة.

وتظاهر، اليوم الجمعة، الآلاف من أهالي مدينة كوباني في “اليوم العالمي للتضامن مع مقاومة كوباني” رافعين شعارات تطالب المجتمع الدولي بالتزامه الأخلاقي تجاه مدينة كوباني، التي تحولت إلى أسطورة بطولية ورمز عالمي للقضاء على الإرهاب.

وعبّر أهالي مدينة كوباني عن سخطهم من الموقف الدولي المتخاذل تجاه الكرد وصمتهم تجاه الإبادة العرقية التي يتعرض لها الكرد في شمال شرق سوريا على يد العدوان التركي، مبديّن دعمهم لقوات سوريا الديمقراطية كقوة شرعية تمثل مكونات شمال شرق سوريا.

وقال الإعلامي باران مسكو لولاتي نيوز: “إننا هنا من مدينة المقاومة كوباني نتوجه بالنداء إلى العالم أجمع، وفي هذا اليوم التاريخي يوم التضامن العالمي مع مقاومة كوباني بألا يكون هذا اليوم مجرد شعار بل حقيقة واقعية تلقى دعما وتضامنا دوليا لرد العدوان التركي عن مدينة كوباني ، فترك الشعب الكردي لمقصلة العدوان التركي خيانة دولية”.

وعبرت المواطنة “عزيزة صالح ” عن تخاذل المجتمع الدولي وعدم وفائه لبطولات شعبنا في دحر التنظيم الإرهابي داعش: “لا أعتقد أن يتحرك المجتمع الدولي إن اجتاج العدوان التركي مدينة كوباني، فقط اعتدنا أن نسمع خطابات الاستنكار، أما في الواقع فالعدوان التركي عبر دعمه الفصائل الإرهابية المسلحة يرتكب مجازر بحق الكرد والأرمن في شمال شرق سوريا”.

ورغم الاتفاقات الموقعة بين كل من تركيا وامريكا وتركيا وروسيا، يتخوّف الأهالي أن يتم اجتياحها، حيث يستمر المسؤولون الاتراك في المطالبة بتوسيع “المنطقة الآمنة”، سيما وإن الدوريات الروسية التركية قد تأجلت أكثر من مرة.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق