الشريط الإخباريتقارير

قامشلو.. سباق نفوذ بين روسيا والولايات المتحدة

ولاتي نيوز

قال نشطاء أن القوات الروسية تمركزت في منتجع “النادي الزراعي”، بالقرب من مطار قامشلو، واتخذته مقرا لقواتها.

يأتي ذلك في وقتٍ تواردت فيه أنباء عن قيام القوات الروسية بعقد صفقة مع النظام السوري تتضمن تأجير مطار قامشلو لمدة 49 عام.

ويبدو أن سباقا لبسط النفوذ في المنطقة الكردية يجري بين روسيا والولايات المتحدة، ما يمكن أن يفرز خريطة جديدة للنفوذ بين روسيا والولايات المتحدة وتركيا.

وتهتم الولايات المتحدة كثيرا بالمناطق النفطية، وتسير دوريات منذ ثلاثة أيام في المناطق الممتدة بين تربسبيه وديرك، في تطور يبدو بأنه يجهض اتفاق سوتشي بين روسيا وتركيا أو ربما يثني تلك المنطقة من الاتفاق.

وكان كل من روسيا وتركيا قد اتفقتا على تسيير دوريات مشتركة في المناطق الحدودية بعمق 10كم الا أن الدوريات تلك لم تسير الا في المناطق الممتدة بين ناحيتي درباسية وعامودا.

وتعزز الولايات المتحدة وجودها في محيط مدينة قامشلو، وبحسب مصادر عسكرية فإن الولايات المتحدة ستنشئ قاعدة عسكرية لها، على طريق قامشلو- عامودا(هيمو). ورغم أن قامشلو مدينة غير نفطية الا إنها ذات موقع استراتيجي رابط بين مجموعة من المناطق النفطية، كما أنها أهم خزان بشري في المنطقة.

وسُمع صباح اليوم الأحد، أصوات الطيران الخارق لجدار الصوت في مناطق عدة من ريفي قامشلو والحسكة وديرك، دون معرفة الأسباب، علما ان الأجواء في منطقة شرق الفرات محكومة من قبل الولايات المتحدة، في الوقت الذي تكثف فيه الأخيرة من وجودها في المنطقة وخاصة المناطق النفطية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى