الشريط الإخباريتقارير

واشنطن: واردات النفط لدعم قسد و المجتمعات المحلية

ولاتي نيوز
قالت وزارة الدفاع الأمريكية أن الولايات المتحدة لا تسرق نفط سوريا، برغم أن تعزيزات عسكرية أمريكية أرسلت إلى الشرق السوري لحماية حقول النفط.

وأوضح المتحدث باسم البنتاغون جوناتن هوفمان إن “الولايات المتحدة لا تنتفع من كل ذلك. إن المنافع تعود على قوات سوريا الديمقراطية” التي شاركت إلى جانب القوى الغربية في الحرب على تنظيم الدولة الإسلامية.

وأضاف هوفمان خلال مؤتمر صحفي أن الهدف يتمثل في “منح كرد المنطقة، قوات سوريا الديمقراطية، مصدر إيرادات وإمكانية تعزيز حملتهم العسكرية على داعش”.

وتابع “بالتالي، نسعى إلى منع داعش من الوصول إلى حقول النفط وأيضاً إلى إتاحة السيطرة لقوات سوريا الديمقراطية”.

وفي نفس الموضوع قال مسؤول رفيع في وزارة الخارجية الاميركية، للصحفيين، إن استخراج النفط شرقي سوريا، في منطقة نفوذ الولايات المتحدة، يتم “من قبل السلطات المحلية لصالح المجتمعات المحلية”.

وأضاف: “ليس لدينا أي توجيه هنا في وزارة الخارجية من قبل الإدارة لفعل أي شيء في حقول النفط”، وأضاف: “أود فقط أن أشير في الخلفية إلى أن بعض هذه الحقول النفطية قريبة جداً من الحدود التركية، وأن هناك مهمة لتأمين منطقة الحقول من الآخرين كي لا يأتوا ويسيطروا عليها”.

وتابع: “قسد تحتاج إلى أموال عن طريق بيع النفط إلى الأسد، والولايات المتحدة تريد فقط إيقاف وصول داعش إلى تلك الأموال”، وأضاف: “لا يوجد توجيه من الإدارة العليا حول ما يفترض القيام به بالنفط”.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق