الشريط الإخباريتقارير

مستشار الأمن القومي الأمريكي: نراقب تركيا..الولايات المتحدة لن تقف مكتوفة الأيدي حيال جرائم التطهير العرقي

ولاتي نيوز

عبّر روبرت أوبراين مستشار الأمن القومي الأمريكي عن قلقه بشأن جرائم الحرب المحتملة في سوريا خلال الهجوم التركي

وقال مستشار الأمن القومي للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إنه “قلق للغاية” بشأن تقارير عن جرائم حرب محتملة في سوريا في أعقاب الغزو الذي قادته تركيا للأراضي التي كانت سابقًا تحت سيطرة القوات الكردية المتحالفة مع الولايات المتحدة.

وأضاف أوبراين: “نحن قلقون جدا حول تلك القضايا، قضايا جرائم الحرب”، وتابع خلال لقاء متلفز لصالح فضائية سي بي اس، الأحد: “نحن نراقبهم. نحن نراقب عن كثب. لا مكان للإبادة الجماعية والتطهير العرقي وجرائم الحرب في القرن الحادي والعشرين. الولايات المتحدة لن تقف مكتوفة الأيدي، وقد بينا موقفنا ذاك بشكل واضح جدا للأتراك “.

وأوضح أوبراين “بعد أن أمر السيد ترامب بالانسحاب المفاجئ للقوات الأمريكية المتمركزة في شمال سوريا، شن الجيش التركي هجوما واسع النطاق بمساعدة الميليشيات العربية المعارضة للاستيلاء على الأراضي التي يسيطر عليها الكرد، والتي أتهمتها حكومة أنقرة منذ فترة طويلة بتعزيزها الفتنة والإرهاب داخل تركيا”.

وأشار أوبراين ان ذلك حصل رغم الاحتجاجات وتحذريرات الديموقراطيون والجمهوريون على السواء السيد ترامب من أن الانسحاب الأمريكي من المنطقة من شأنه أن يساعد فعليًا على المذبحة التركية للجماعات الكردية، والتي ساعدت في الجهود الأمريكية للقضاء على خلافة داعش الإقليمية.

وتابع أوبراين “بسرعة ظهرت تقارير عن الفظائع المحتملة التي ترتكبها الميليشيات المدعومة من تركيا. منذ التوغل، توقف وقف إطلاق النار غير المستقر عن القتال على نطاق واسع، حيث كان الأتراك يسيطرون على بعض الأراضي التي استولوا عليها ، وتقوم القوات الروسية والسورية بدوريات مشتركة في الأراضي الأخرى التي كان يسيطر عليها الأكراد سابقًا”.

ويزور الرئيس التركي رجب طيب أردوغان واشنطن الأربعاء المقبل، حيث سيلتقي بالرئيس الأمريكي ترامب، وتأتي الزيارة مع إعادة إثارة قضية صفقة الصواريخ الروسية S400 التي اشترتها تركيا من روسيا رغم معارضة واشنطن.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق