الشريط الإخباريتقارير

لافروف: واشنطن تسعى إلى تقسيم سوريا

ولاتي نيوز

انتقد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، قوات سوريا الديمقراطية، واتهم الولايات المتحدة بالسعي إلى تقسيم سوريا والسيطرة على نفطها.

وقال لافروف، في كلمته بمنتدى باريس للسلام المنعقد بالعاصمة الفرنسية، الثلاثاء، إنّ “واشنطن تسعى لإنشاء إدارة محلية في سوريا من قبل قوات سوريا الديمقراطية (قسد) ، وطلبت من دول الخليج (دون تحديد) إجراء استثمارات كبيرة في تلك المناطق”.

وأضاف وزير الخارجية الروسي: “تريد واشنطن بشكل متهور سلخ قسم من سوريا، والسيطرة على حقول النفط”.

كما انتقد الولايات المتحدة الأمريكية بسبب ما قاله انها حظرت الاستثمار في مناطق النظام على دول الاتحاد الأوروبي ودول حلف شمال الأطلسي (ناتو).

وأضاف “الولايات المتحدة تطلب من دول الخليج إجراء استثمارات كبيرة في المناطق التي تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية”.

وانتقد لافروف موقف قسد من الحوار مع النظام السوري، ودعاهم أن يتحلوا بموقف ثابت وتابع “نحن دعوناهم للتواصل مع دمشق إلا أنهم لم يصغوا لنا، ثم أرادوا مساعدتنا من أجل تواصلهم مع دمشق، على الرغم من ذلك نحن مستعدون للقيام بذلك، لكنهم بعد ذلك تخلوا عن الحوار مرة أخرى بعد أن عادت واشنطن من جديد من أجل النفط، ينبغي التحلي بموقف ثابت”.

وكانت رئيسة المجلس التنفيذي في مجلس سوريا الديمقراطية، إلهام أحمد قد أكدت في أن قوات سوريا الديمقراطية، تبلغت رسمياً من واشنطن بأن القوات الأميركية باقية في شمال شرقي سوريا وقرب حدود العراق لـ«حماية آبار النفط ومنع وقوعها بأيدٍ غير أمينة».

ووقعت قوات سوريا الديمقراطية في وقت سابق مذكرة تفاهم عسكري مع الجيش السوري، برعاية روسية تقضي بانتشار الجيش السوري على الحدود، دون أن يشمل التفاهم المسائل السياسية والادارية.

واشترط قائد قوات سوريا الديمقراطية الجنرال مظلوم عبدي، في تصريح سابق الحفاظ على خصوصية قسد كشرط للانضمام للجيش السوري.

وأوضحت أحمد في تصريح للشرق الأوسط أنهم يطالبون بمفاوضات سياسية لانتزاع اعتراف دمشق بالإدارة الذاتية ضمن الدستور السوري.

وأوضحت “بموجب الاتفاق يكون هناك توزيع للصلاحيات بين المركز والأطراف. هي (الإدارة) جزء من سوريا والدستور السوري وتتم إدارة المنطقة ضمن صلاحيات معينة، مشيرة إلى أن واشنطن تدعم هذه المفاوضات” .

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق