الشريط الإخباريتقارير

فورد: واشنطن ستضغط على دمشق لتحقيق حكم ذاتي كردي

ولاتي نيوز

قال روبرت فورد السفير الأمريكي السابق في سوريا أن الولايات المتحدة ستسعى إلى الحصول إلى تنازلات من دمشق لصالح الكرد في سوريا، موضحا أن أهدافها ليست النفط.

وأوضح فورد في مقال لصحيفة الشرق الأوسط أن الحقول النفطية الواقعة شرق سوريا تعتبر صغيرة نسبياً، بجانب أن النفط السوري عالي الكبريت لا يجذب سوى سعر زهيد في السوق العالمية. ويدور التبرير الأميركي حول فكرة أن واشنطن ترغب في حماية الحقول النفطية من السقوط في يد تنظيم «داعش».

وأشار فورد أن دعم الوجود الامريكب بوحدات مدرعة ووحدات مدفعية، يلمح إلى أهداف أخرى للولايات المتحدة بما أنها لا تشكلان الأسلحة المثلى في مواجهة عناصر عصابات مسلحة مثل «داعش».

فورد أكد بأن واشنطن ستعمل على الحيلولة دون وقوعها في أيدي الجيش السوري وحلفائه الروس. مضيفا أن القوات الجوية الأميركية دمرت في شباط 2018 قافلة تابعة للحكومة السورية تضم جنوداً سوريين ومرتزقة روساً حاولوا السيطرة على مصنع «كونوكو» للغاز قرب دير الزور. مذكرا أن شركة «فاغنر» الروسية التي يعد مالكها من حلفاء الكرملين، لديها تعاقد مع الحكومة السورية لإعادة بناء حقول النفط، ومن المفترض أن تحصل «فاغنر» على حصة بقيمة 25 في المائة من الإنتاج.

ورأى فورد الأميركيين سيعقدون العزم على الحصول على تنازلات سياسية من الحكومة السورية، عبر إعاقة سيطرة الحكومة على عائدات النفط. وأضاف “يعتقد مسؤولون أميركيون وكثير من الخبراء أن هذه الضغوط ستجبر الأسد على تقديم تنازلات سياسية كبرى، إما في إطار المفاوضات الدائرة تحت رعاية الأمم المتحدة حول الدستور السوري، وإما في صورة تنازلات للأكراد السوريين حول السماح لهم ببناء منطقة حكم ذاتي”.

وتابع فورد أن السيطرة الأميركية على حقول النفط ستوفر أموالاً لـ«قوات سوريا الديمقراطية» كي تتمكن من دفع رواتب جنودها، وإعالة مراكز الاحتجاز التي يوجد بها آلاف من سجناء «داعش» وأسرهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى