الشريط الإخباريتقارير

الفصائل المسلحة تستهدف بالصواريخ نقطة عسكرية للجيش السوري في تل تمر

ولاتي نيوز

قصفت الفصائل الإرهابية مدعومة بالجيش التركي، الخميس، نقطة عسكري للجيش السوري ما بين قريتي ربيعات وتل الوردة في ريف تل تمر بالصواريخ والطائرات المسيرة.

وتسبّب القصف بمقتل أكثر من خمس عناصر من قوات النظام وجرح آخرين، في حين أكد نشطاء أن طريق تل تمر- الحسكة، لا يزال بيد قوات سوريا الديمقراطية على عكس ما روجت بعض وسائل إعلام مقربة من تركيا بأن الفصائل الإرهابية سيطرت عليه.

وقرييا من الطريق الدولي قال المرصد السوريلحقوق الإنسان، الخميس، أن قوات روسية وصلت خلال الساعات الفائتة إلى صوامع شركراك الواقعة بناحية تل تمر في ريف الرقة الشمالي، حيث انضمت إلى القوات التركية المتواجدة هناك، وسط ترقب لإنشاء نقطة عسكرية مشتركة بين الطرفين في المنطقة، وذلك بعد اتفاق بينهما على ذلك.

في السياق، أدان النظام السوري الهجمات التركية على شمال سوريا، وقال مصدر رسمي في وزارة الخارجية في تصريح لـوكالة سانا التابعة للنظام السوري “تدين الجمهورية العربية السورية بأشد العبارات الاعتداءات الإجرامية التي ترتكبها قوات الاحتلال التركي بحق الشعب السوري والتي كان آخرها الضربات الجوية التي نفّذتها أمس طائرات بدون طيار على الأحياء السكنية في ريف تل أبيض في الرقة وأدت إلى ارتقاء خمسة شهداء من المدنيين بينهم أطفال وسقوط عدد من الجرحى”.

وأضاف المصدر “إن النظام التركي وقواته وأدواته من تنظيمات إرهابية ومرتزقة يواصلون ارتكاب جرائمهم بحق الشعب السوري، وذلك على الرغم من الاتفاقات التي تم التوصل إليها سابقاً في إطار عملية أستانا وسوتشي ليؤكد أردوغان بذلك مجدداً أنه خارج عن القانون الدولي وأن نواياه وأفعاله القائمة على الاحتلال والعدوان هي أساس كل ما يقوم به، بغض النظر عن الالتزامات المترتبة عليه بموجب الاتفاقات المذكورة والقوانين الدولية وميثاق الأمم المتحدة”.

وتابع المصدر “إن الجمهورية العربية السورية إذ تؤكد أنها لن تألو جهداً للدفاع عن شعبها وسيادتها ووحدة أراضيها في مواجهة اعتداءات النظام التركي وأطماعه فإنها تدعو الرأي العام العالمي للتحرك فوراً من أجل إرغام أردوغان على وقف جرائمه فوراً بحق الشعب السوري والتي تشكل خرقاً صارخاً وخطيراً للقوانين والمواثيق الدولية والإنسانية”.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق