الشريط الإخباريتقارير

كوباني: ركود في حركة شراء الملابس.. ضعف في الإقبال ونقص في البضائع

ولاتي نيوز- شيرين تمو

تأثرت حركة شراء الألبسة في مدينة كوباني بالغزو التركي لمناطق شمال شرق سوريا، حيث أصبحت احتياجات الناس تقتصر على الضروريات، ودخلت “الرفاهيات” خانة النسيان لدى سكانها.

وبات الإقبال على شراء الملابس خارج اهتمامات الناس في هذه المرحلة، مدفوعين بشكوك النزوح مرة أخرى خوف أن تصبح عبئا إضافيا عليهم أثناء النزوح، في حرب محتملة على أي بقعة حدودية في شمال شرق سوريا.

وتتوجه أنظار الناس في ظل ارتفاع ملحوظ لأسعار الألبسة إلى شراء ألبسة البالة، التي تفتقر هي الأخرى إلى نقص في البضاعة بعد مقاطعة التجار للبضائع التركية.

ماهر سليمان وهو صاحب محل الألبسة المستعملة “البالة”، لولاتي نيوز بأن البضاعة كانت تدخل عبر الأراضي التركية إلى مناطقنا، وفي ظل مقاطعة البضاعة التركية أصبحت هناك حاجة ملحة للبحث عن بديل للعبور بهذه البضائع إلى سوريا.

كما أكد محمد خليل صاحب محل أحذية “البالة” أنهم يعانون نقص في كمية الأحذية وهي بضائع أوروبية وصينية وتدخل عبر الأراضي التركية.

ونوه خليل أن كثرة محلات البالة وخاصة في شارع ٤٨ والإقبال الكبير عليها في ظل ارتفاع أسعار الألبسة، أدت إلى نفاذ البضائع في المخازن، رغم ركود حركة الشراء مقارنة مع الأشهر التي سبقت الحرب حيث كانت المدينة تشهد أمن واستقرار.

ومن جهتها أكدت المواطنة حليمة محمد أن أغلب الناس يتوجهون إلى شراء ألبسة “البالة” لانخفاض أسعارها، ويسهل الاستغناء عنها، حيث لا تصبح هذه الألبسة حملا عليهم أثناء تنقلاتهم إن شنت تركيا هجوما عليهم.

الغزو التركي لشمال شرق سوريا أثّر على جميع القطاعات العامة والخاصة، وأصبحت حركة الشراء شبه مشلولة في المدينة بحيث أصبحت تقتصر على الضروريات فقط.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق