الشريط الإخباريتقارير

جيفري: الإمارات والسعودية تساهمان بمبالغ مالية لحماية الأقليات في سوريا

ولاتي نيوز

قال المبعوث الأمريكي إلى سوريا جيمس جيفري حلفاء الولايات المتحدة مثل ألمانيا والسعودية، ودولة الإمارات يساهمون بمبالغ مالية لحماية الاقليات في سوريا.

وأعلن جيفري، الجمعة، خلال مؤتمر صحفي، الاستمرار بالعمل مع الحلفاء المحليين لمنع عودة “الدولة الاسلامية” في الشمال الشرقي لسوريا.
وأكد جيفري بأن هدف استمرار البقاء الامريكي في سوريا وتحديداً في مناطق النفط هو لتأكيد واستمرار الشراكة مع قوات سوريا الديمقراطية، مثنيا على فعاليتهم في قتال تنظيم داعش.

وقال جيفري “نريد أن نتأكد أن قوات سوريا الديمقراطية التي تسيطر على النفط منذ أربع سنوات ستستمر بهذا الأمر وهذا ليس أمراً غير قانوني، فقوات سوريا الديمقراطية هي طرف سوري وتملك هذه الحقول منذ أربع سنوات”.

وتابع “عائدات النفط السوري بحسب الدستور السوري يجب أن تكون للشعب السوري، وبناءاً عليه استراتيجيتنا هي أن تبقى عائدات النفط مع طرف من الشعب السوري ونعتقد أنه أمر مهم وقانوني لنؤمن بنفس الوقت استمرار قدرة هؤلاء الشركاء على محاربة تنظيم الدولة الإسلامية”.

وقال جيفري “شركائنا مثل ألمانيا والإمارات العربية المتحدة والسعودية يقومون بعمل جيد في الإسهام بمبالغ مالية مخصصة لحماية الأقليات ومستقبلها في سوريا في ظل الحديث عن تهديدات تتعرض لها هذه الجماعات بعد الحملة التركية. “

ورداً على سؤال الصحفيين حول “خيانة الولايات المتحدة للكرد” قال جيفري، “لم نخن أحداً وها نحن في الشمال الشرقي السوري ننسق مع “قسد” ونحاول مساعدتها بالضغط الدبلوماسي والعقوبات على تركيا التي أُجبرت بشكل أو باخر على وقف عملياتها” مؤكداً أن التزامات الولايات المتحدة تجاه شركائها هي أمر مهم و”سنحافظ عليه كما سنحافظ على وعودنا تجاه منطقة شمال وشرق سوريا.”

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق