الشريط الإخباريتقارير

تقرير حقوقي: الفصائل الموالية لتركيا قتلت واعتقلت المئات من النساء

ولاتي نيوز

وثّق تقرير حقوقي تعرض مئات النساء للقتل أو العنف أو الاعتقال على يد الفصائل الموالية لتركية منذ بدء التوغل العسكري التركي.

ويصادف اليوم الاثنين الخامس والعشرون من نوفمبر اليوم العالمي للحد من العنف ضد النساء، حيث أصدر “مركز توثيق الانتهاكات في شمال سوريا” تقريرا، بخصوص المناسبة، أكد فيه توثيقه مقتل 120 امرأةً، وإصابة 420 منذ بدأ التوغل التركي والهجوم على مدينة عفرين في يناير 2018، والعدوان التركي على شمال شرقي سوريا 9 أكتوبر 2019 حتى 24 تشرين الثاني/ نوفمبر من العام الجاري.

وتضمّن التقرير توثيق مقتل 56 امرأةً من قبل الجندرما التركية على الحدود السورية-التركية، وإصابة 120 منهنّ، حاولن الهرب والوصول الى الاراضي التركية.

ويعتبر اغتيال السياسية الكردية هفرين خلف بطريقة وحشية على يد فصيل “أحرار الشرقية” الموالي لتركيا، بأعدامها ميدانيا والتمثيل بجثتها مشهدا صارخا للانتهاكات بحق النساء والمجتمع المدني عموما، وهذه الحالة تضاف إلى خمس حالات أخرى من الإعدامات الميدانية التي تحدث عنها التقرير منها إعدام ممرضتين من الفريق الطبي على طريق بلدة تل أبيض في 12 تشرين الأوّل/ أكتوبر، واعتقال المقاتلة في صفوف وحدات حماية المرأة، جيجك كوباني، وجرها للذبح بشعارات “الله أكبر” من قبل فصيل “فيلق المجد” بالإضافة إلى التمثيل بجثة المقاتلة آمارا، بالقرب من بلدة عين عيسى.

وكشف التقرير أنّ تركيا والفصائل السورية الموالية لها تعتقل 270 إمرأة، مشيرا أن أثني عشر منهن كان منذ نوفمبر العام الحالي.

وأورد التقرير حوادث خطف، قامت بها الفصائل الموالية لتركيا وأشار إنّه بتاريخ 15 تشرين الثاني/ نوفمبر، تعرضت رويا هنانو مصطفى الفتاة الكردية القاصر من قرية “غزاوية” بريف عفرين للخطف من قبل مسلّحين يُعتقد إنهم من فصيل “فيلق الشام” حيث كانوا يستقلون سيارة هونداي مغلقة من نوع “فان”، وبرفقتهم نساء منقّبات.
وتعاني النساء في المناطق الكردية التي تم احتلالها من قبل الفصائل الموالية لتركيا معاناة مضاعفة، ورصدت الشبكات الإعلامية والحقوقية انتهاكات يومية بحق النساء، دون أن تتحرك المنظمات الدولية المعنية بحقوق الإنسان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى