الشريط الإخباريتقارير

النازحون في كوباني: منظمات دولية تقدم مساعدات.. ولكن لا تسد الحاجة

ولاتي نيوز- شيرين تمو

قامت منظمة “فري بورما راينجرز” الإغائية، الاثنين، بتقديم المساعدات للعائلات النازحة في كوباني بالتنسيق مع مكتب شؤون المنظمات في إقليم الفرات والمنظمات المحلية.

وتمّ توزيع المساعدات على النازحين المقيمين في مركز مدينة كوباني من أربع مراكز تابعة للمنظمات المحلية التي قامت بإحصاء عدد النازحين الفارّين من منطقتي تل أبيض ورأس العين ومناطق الاشتباكات في ريف كوباني الشرقي والجنوبي وهي (منظمة دوز – منظمة كوباني للإغاثة والتنمية- منظمة تيريج لذوي الاحتياجات الخاصة) بالإضافة لمركز منظمة دعم الكنيسة المسيحية Avc.

وصرح أحمد شيخو مدير منظمة دوز وهي إحدى المنظمات المساهمة في توزيع المساعدات بشكل تطوعي لولاتي نيوز: “بعد أن قمنا بإحصاء عدد النازحين، تواصلنا مع منظمة بورما فري راينجرز من أجل المساعدات، وتم إرسال ألفي سلة غذائية مع الفرش ليتم توزيعها على النازحين”.
وتابع شيخو إنهم يقومون بالتوزيع وفق جداول بأسماء النازحين من مكتب شؤون المنظمات لتتم عملية التوزيع بشكل عادل، فالنازحون الذين يقطنون مركز المدينة لهم الأولوية في الحصول على المساعدات.
وبحسب شيخو فإن المنظمات الدولية قامت بتقديم المساعدات للنازحين في ريف كوباني كمنظمة كونسرن و Dca.

وذكر شيخو أن المساعدات تشمل الاسفنجات والبطانيات وسلات غذائية بالإضافة إلى حليب وحفاضات الأطفال، وأنهم بصدد التواصل مع المنظمات الإنسانية لتأمين المساعدات للنازحين بشكل دوري.

وعن أوضاع النازحين وأعدادهم التي وثقها مكتب شؤون المنظمات في إقليم الفرات صرح اسماعيل أحمد الرئاسة المشتركة لمكتب شؤون المنظمات في إقليم الفرات لولاتي نيوز أن عدد العوائل النازحة إلى كوباني تبلغ ٩٩٣ عائلة، يعانون ظروف صعبة في ظل عدم قدرة المنظمات الإنسانية على سدّ احتياجاتهم.

وأكد أحمد أن النازحين يفتقدون إلى المساعدات الشتوية كالمازوت وهناك نقص حاد في مادة حليب الأطفال، مناشدا المنظمات الإنسانية لمساعدة النازحين الفارين أثناء الغزو التركي على الشمال السوري.

كما قامت منظمة فري بورما راينجرز بتقديم كمية من الأدوية لمنظمة الهلال الأحمر الكردي، وكانت المنظمة قد أعلنت أثناء مراسيم أحد كوادرها من الفريق الطبي أنهم سيتنقلون إلى كوباني لمساعدة السكان المحليين وتقديم المساعدات للنازحين وإقامة برامج دعم نفسي للأطفال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى