الشريط الإخباريتقارير

سري كانيه: الفصائل الموالية لتركيا تستولي على 8 آلاف كيس شعير لعائلة مسيحية

ولاتي نيوز

قامت الفصائل الموالية لتركيا بسرقة ثمانية آلاف كيس شعير تعود ملكيتها لعائلة مسيحية في ريف سري كانيه.

وتستمر الفصائل الموالية لتركيا منذ بدء العدوان التركي على شمال سوريا في التاسع من أكتوبر الماضي باستباحة أملاك المواطنين.

وقال المرصد السوري، اليوم السبت، إن الفصائل الموالية لتركيا قامت بتحميل استولت على ثمانية آلاف كيس شعير في قرية أبو جلود بناحية مبروكة عن طريق ثلاث شاحنات حيث كانت الفصائل المسلحة كانت قد استولت عليها.

وأشار المصدر بأن الشعير يعود إلى العائلة المسيحية “أصفرنجار”، وهي من العائلات المشهورة بالزراعة في المنطقة.

كما وقال المصدر بأنه حصل على معلومات موثقة تكشف عن توطين عوائل من إدلب جرى استقدامها من مناطقها إلى منازل المدنيين في “رأس العين”، من أجل إحداث عملية تغيير ديمغرافي في المنطقة. وقالت المصادر: “لا تزال الانتهاكات مستمرة، بداية من السلب والسطو والاختطاف، مرورا بتلفيق الاتهامات للمدنيين بالانتماء لمؤسسات الإدارة الذاتية وإلقاء القبض عليهم، وحتى طلب مبالغ مالية ضخمة من أجل إخلاء سبيلهم”.

ودعا المرصد السوري لحقوق الإنسان الى تدخلا جاد سريع من المجتمع الدولي لوقف عمليات الإبادة العرقية والتغيير الديمغرافي وفرض التتريك على المناطق التي تحتلها تركيا في شمال سوريا.

وناشد المرصد الحقوقي المنظمات المعنية والأمم المتحدة ومجلس الأمن، إلى التدخل لوقف انتهاكات القوات التركية والفصائل الموالية لها ضد المدنيين من أبناء الشعب السوري. محذرا من تداعيات السياسة التي تنتهجها تركيا في المناطق التي خضعت لسيطرتها، لما لها من آثار كارثية على المجتمع السوري ونسيجه والتركيبة السكانية لمختلف المناطق السورية.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق