الشريط الإخباريتقارير

كوباني: مئتا “نازح” من ذوي الاحتياجات الخاصة..غياب المنظمات الإنسانية

ولاتي نيوز _ شيرين تمو

كشفت جميعة تيريج لذوي الاحتياجات الخاصة في كوباني عن وجود مئتي حالة إسعافية من ذوي الاحتياجات الخاصة من النازحين الفارين نتيجة الغزو التركي على مناطقهم في شمال شرق سوريا إلى كوباني بحاجة إلى المساعدات الإسعافية.

ويقتصر نشاط الجمعية على مسح وأرشفة أشخاص من ذوي الاحتياجات الخاصة وتقديم المعالجة الفيزيائية لهم والتأهيل العلمي بالتنسيق مع إدارة المدارس ، ووصلت المنظمة إلى طريق مسدود -التي لم تستلم أي نوع من المساعدات منذ أكثر من عامين – بالتواصل مع المنظمات الإنسانية بهدف تقديم المساعدات لهؤلاء الأشخاص بحسب الإدارية في الجمعية أميرة محمد علي.
وأوضحت محمد علي لولاتي نيوز “هناك ثلاثة آلاف شخص من ذوي الاحتياجات الخاصة في مدينة كوباني وريفها، وأنهم لا يستطيعون تقديم المساعدات اللازمة لهم عدا المعالجة الفيزيائية والتي تجهض نتائجها حين تصل إلى مستويات تتطلب معدات وأجهزة” .
وكشفت محمد علي عن وجود مئتي حالة من ذوي الاحتياجات الخاصة من النازحين في المركز منوهةً أنهم بحاجة إلى المساعدات الإسعافية مثل ( كراسي التواليت والعكازات وكراسي المشي ) .

وناشدت محمد علي المنظمات الخيرية والإنسانية العالمية بتقديم المساعدات لذوي الاحتياجات الخاصة الذين باتت أحلامهم تقتصر في تركيب طرف اصطناعي أو عكازة .
وطالبت النازحة نائلة رشو التي نزحت مع والد زوجها المعاق ” مشلول ” من تل أبيض / كري سبي إلى كوباني برفقة أولادها الستة وسلفها المعاق ذهنيا المنظمات الخيرية أن ترفق بحالها وتقدم لوالد زوجها كرسيا للمشي لمساعدته في تنقلاته أثناء خروجه ، واصفةً وضعها مع والد زوجها المشلول وسلفها المعاق بأن همها أكبر من النزوح .
وأوضح أنور بوزان من تل أبيض والمقيم في كوباني أن ابنته ” بيلا ” ذات الخمس سنوات والتي تعاني من الإعاقة الذهنية بحاجة لمركز تأهيل أطفال ذوي الاحتياجات الخاصة وتدريبهم.
بحسب الإحصائيات الي قامت بها جميعة تيريج لذوي الاحتياجات الخاصة أن عدد أفراد ذوي احتياجات الخاصة قد ارتفع منذ هجمة داعش على كوباني أيار ٢٠١٤ من ٩٠٠ إلى ٣٠٠٠ شخص ، بعضهم إعاقات خلقية تحتاج اللقاح الذي تفتقره المشافي في كوباني والمراقبة الطبية اللازمة أثناء الحمل ، وقسم آخر كان ضحايا تفجيرات الألغام التي خلفتها تنظيم داعش في كوباني .

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق