الشريط الإخباريتقارير

قوى سياسية في شمال كردستان توحد صفوفها لمواجهة انتهاكات “العدالة والتنمية”

ولاتي نيوز


قررت مجموعة من الأطراف السياسية في شمال كردستان اتخاذ مجموعة من القرارات لتوحيد نضالها ضد الانتهاكات التي يمارسها حزب العدالة والتنمية بحق الشعب الكردي.

واجتمع ممثلو مؤتمر المجتمع الديمقراطي (KCD)، حزب الشعوب الديمقراطي (HDP)، حزب الأقاليم الديمقراطية (DBP)، جمعية الكرد الديمقراطيين الثوريين (DDKD)، الحزب الديمقراطي الكردستاني- تركيا (PDK-T)، الحزب الديمقراطي الكردستاني – باكور، حزب الإنسان والحرية، حركة آزادي، حزب آزادي، الحزب الشيوعي الكردستاني (KKP) في آمد لمناقشة “الوحدة الوطنية” وأصدروا بيانا مشتركا.

وكان حاضراً في الاجتماع الذي عقد في فندق يني شهير كلاً من الرئيس المشترك لمؤتمر المجتمع الديمقراطي KCD بدران أوزتورك، الرئيسة المشتركة لحزب الأقاليم الديمقراطي DBP كسكين بايندر، النواب في حزب الشعوب الديمقراطي HDP طيب تمل ونصر الدين ماجين والممثلون عن الأحزاب الأخرى.

وتلى البيان الأمين العام لحزب الإنسان والحريات محمد كاماج، وحمل البيان عنوان “مناشدة للشعب الكردي من أجل توحيد الصفوف ضد الضغوط والظلم” وجاء فيه:

“سلطات حزب العدالة والتنمية وحزب الحركة القومية AKP-MHP تنتهك القوانين الموجودة والمعايير الدولية وتقيل رؤساء البلديات وأعضاء مجالس البلديات الذين انتخبوا بأصوات الشعب وتعين بدلاً عنهم الوكلاء. وبهذا الشكل توجه ضربة للديمقراطية المحلية وتعيين الإرادة السياسية لشعبنا عن طريق الانتخابات. ولا يتمّ الاعتراف بإرادة شعبنا. وتستمر عمليات الاعتقال الكيفي ومداهمة البيوت في ساعات الصباح ضد الكوادر السياسية الكردية دون كلل أو ملل. ويتم القضاء على الحق المشروع في ممارسة السياسة لشعبنا والممثلين المنتخبين لشعبنا من قبل السلطات بشكل فعلي.

والأحداث التي تحصل في الوطن وخارج الحدود ومع إحداثها لردة فعل غاضبة عند شعبنا والكوادر السياسية فإنها تفرض في الوقت ذاته من أجل الاتفاق الوطني في المقدمة وعلى الأرضية المشروعة ومن أجل الوقوف على الأحداث بشكل فعال فإنها تفرض البحث عن سبل جديدة.

والتطورات في أجزاء كردستان جعلت من شعب كردستان مركز اهتمام شعوب العالم والرأي العام العالمي. وهناك رأي عام عالمي قوي داعم لمصالح شعبنا. وفي حال وحّدنا من قوانا فأن القبول والدعم العالمي لنضالنا الديمقراطي والسلمي والسياسي سيتعاظم. ومن أجل الخروج من الشروط الصعبة التي وقعنا فيها فإن مطلب شعبنا هو أن نتفق وأن نقف ضد الظلم والضغوط والانهيار الاقتصادي.

ولهذا الهدف اجتمعت الأحزاب السياسية وحركاتنا في 5 كانون الأول من عام 2019 والتي وقعت على البيان المشترك وذلك من أجل الوحدة الوطنية.”

القرارات

اتخذت القرارات التالية في البيان المشترك حول الخطط التي نوقشت:

1- بناء الوحدة الوطنية في شمال كردستان.

2- من أجل بناء وحدة دائمة سنستمر بفعالياتنا التي تحمل اسم “أعمال الوحدة الكردستانية”.

3- ستعقد ورشة عمل في 18-19 كانون الثاني من أجل تعيين المرتكزات والإطار والطرق لبناء وحدة وطنية حيث ستستمر الورشة ليومين.

4- ستعد تحضيرات الورشة من طرف لجنة حيث ستتألف اللجنة من 5 أشخاص.

5- بابنا مفتوح لجميع الأحزاب والحركات الكردستانية التي لم تشارك في أعمال بناء وحدة وطنية ويستطيعون بدورهم المشاركة في أعمال الوحدة الكردستانية.

نحن في أعمال الوحدة الكردستانية نهتم بمطالب الشعب ومن أجل حماية مكتسباتنا نناشد جميع المثقفين والوجهاء ومؤسسات المجتمع المدني من أجل المشاركة في هذا العمل ومنح القوة والدعم لهذه المسيرة التاريخية بأفكارهم ونقدهم ومقترحاتهم. ولنوصل هذه المسيرة إلى مرحلة النصر ولنبني وحدة وطنية دائمة.

الأحزاب التي وقعت على نتائج الاجتماع:

حركة آزادي

حزب أزادي

حزب الأقاليم الديمقراطي

الجمعية الكردية الديمقراطية الثورية DDKD

مؤتمر المجتمع الديمقراطي KCD

حزب الشعوب الديمقراطي HDP

حزب الإنسان والحرية

الحزب الشيوعي الكردستاني KKP

منصة الديمقراطيين الكرد – PDK- شمال

الحزب الديمقراطي الكردستاني تركيا – PDK-T”

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق