أخبارالشريط الإخباري

الإدارة الذاتية: شكلنا هيئات للتفاوض مع النظام.. لسنا معنيين بمخرجات مؤتمرات لم نشارك فيها

ولاتي نيوز

أعلنت الإدارة الذاتية أنها غير معنية بنتائج اجتماعات لم تشارك فيها، مشيرة إلى استعدادها التفاوض مع النظام السوري برعاية روسية.

وأوضحت الإدارة الذاتية، في بيان، الاثنين، أن مواطنيها يتعرضون القتل والتهجير من قبل الاحتلال التركي في ظل صمت الولايات المتحدة وروسيا.

وأكد البيان أن الدولة التركية والمجموعات الإرهابية المرتبطة بها من بقايا تنظيم داعش وجبهة النصرة تمارس جرائم حرب وجرائم ضدّ الانسانيّة بشكل علني وعلى مرأى ومسمع العالم, وقد هُجِّر مئات الآلاف من الكرد والعرب والسريان الأشوريين والتركمان والشركس ودُمرت أماكن العبادة للمسيحين والإيزيدين في كلّ من عفرين وتل أبيض/ كري سبي ورأس العين/ سري كانيية.

وأشار البيان ان النظام التركي والمجموعات الإرهابية المرتبطة به تجري تغييراً ديموغرافيّاً من أجل التطهير العرقي, مضيفا أن السرقة والنهب والاغتصاب والقتل والتجاوزات من الممارسات اليومية لهؤلاء الإرهابيين.

كما أشار البيان إلى ان مكونات شمال وشرق سوريا قد أصبحوا ثانية ضحايا المصالح الدوليّة والمساومات القذارة.. حيث تم استبعاد ممثلي الادارة الذاتية لشمال وشرق سوريا عن اجتماعات جنيف في حين يتم مشاركة ممثلي الجماعات الإرهابية من بقايا داعش وجبهة النصرة في تلك الاجتماعات.

وشدّد البيان على أنه لا يجب أن يكون لهذه المجموعات أي قرار في مستقبل سوريا، بل يجب أن يُدرج أسماءهم على لوائح الارهاب، كما يجب أن تُحاكم دولة الاحتلال التركي بتهمة جرائم الحرب في محاكم دولية.

ونوه البيان ان الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا طالبت على الدوام وبإصرار على الحل السلمي للأزمة السورية والحوار السوري السوري.

وأكدت الإدارة الذاتية استعدادها للتفاوض مع الحكومة بدمشق بضمانة روسية كما طالبت الدولة الروسية بأن تكون أكثر فعالية في هذا المجال من خلال الضغط على الحكومة السورية بالجلوس على طاولة الحوار مشيرة الى أنها من طرفها قد شكلت هيئات لغرض التفاوض .

وأعلنت الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا أنها غير ملزمة بأي قرارات تصدر عن اجتماعات أو مفاوضات لم تشارك فيها.

وطالب البيان مكوّنات شمال وشرق سوريا بزيادة الالتفاف حول الإدارة الذاتية وقوات سوريا الديمقراطية للوصول إلى حل للأزمة السورية يستند إلى اللامركزية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى