الشريط الإخباريتقارير

المؤتمر الدولي للتضامن مع شمال وشرق سوريا: هدف تركيا من الاحتلال إجراء تغيير ديمغرافي

ولاتي نيوز
اختُتم، الخميس، فعاليات المؤتمر الدّولي للتضامن مع شمال وشرق سوريا، واعتبر المؤتمرون أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مجرم حرب.

وكان المؤتمر الدّولي قد انطلق، الثلاثاء حيث تم عقده من قبل مجموعة الصّداقة الكرديّة في البرلمان الأوروبّي، وممثّلي الإدارة الذّاتيّة لشمال وشرق سوريا في أوروبّا، والتّحالف الدّوليّ للدّفاع عن الحقوق والحرّيات (AIDL)، على أن يستمر لمدة يومين وبرعاية تحالف الخضر/ الاتّحاد الأوروبّي الحرّ (الخضر / EFA) والتّحالف التّقدّميّ لمجموعات الاشتراكيين والدّيمقراطيّين (S&D) في البرلمان الأوروبّي.

وجرت فعاليات المؤتمر في مبنى البرلمان الأوربي بالعاصمة البلجيكيّة بروكسل، وحضره شخصيات سياسية أوربية وسط مشاركة ممثلين عن الإدارة الذاتية وسياسيين وحقوقيين وأعلاميين وباحثين.

وشدّدت معظم الكلمات على الأهداف الاحتلالية لتركيا في شمال سوريا، والسعي لإجراء تغيير ديمغرافي والانتهاكات التي تم ارتكابها من قبل الجيش التركي والعصابات المجنّدة لصالح تركيا.

وطالب محي الدين شيخ سكرتير حزب الوحدة خلال كلمته، الأطراف الدولية بالضغط على تركيا لسحب قواتها من الداخل السوري، احتراماً للقانون الدولي وحسن الجيرة وقبول لغة الحوار .
فيما أكد مدير المرصد السّوريّ لحقوق الإنسان رامي عبد الرّحمن في كلمته أنّ الجيش التّركيّ “انتهك القوانين الدّوليّة المتعلّقة بالحروب، حيث أنّ العمليّات العسكريّة الّتي قام بها بالتّعاون مع مرتزقة الفصائل الإرهابيّة لم تلحق الأذى بالمدنيّين فحسب، بل كان الهدف منها أيضاً تغيير ديموغرافية المنطقة بالعموم”.

وأوضح عبد الرحمن أنّ الدّولة التّركيّة “دعمت الجيش الوطنيّ السّوريّ ليحارب السّوريّين، وكلّ ذلك تمّ بأوامر مباشرة من أردوغان وبإشراف منه.. هدف العدوان التّركيّ على شمال سوريا هو تهجير الكرد من أرضهم التّاريخيّة وإجراء التّغيير الدّيموغرافيّ الّذي خطّط له الرّئيس التّركيّ”.

من جانبها، أشارت حياة نعيسة، ممثّلة عن مجلس سوريا الدّيمقراطيّة، إنّ العدوان التّركيّ على شمال سوريا “لا يشكّل تهديداً على الكرد وحدهم، بل هو استهداف لكافّة مكوّنات المنطقة والشّعب السّوريّ بالعموم.. يجب أن نعلم جميعاً أنّ العداء تجاه الكرد هو مرض أصاب النّظام التّركيّ”.

وأضافت نعسية “هدف الدّولة التّركيّة هو القضاء على الإدارة الذّاتيّة لشمال وشرق سوريا، أي أنّ هدفها هو القضاء على أيّ مشروع ديمقراطيّ للسّوريّين بالعموم، وهذا ما يجب أن تفهمه الفصائل المتحالفة مع تركيا.. النّظام التّركيّ لا يهدف لمساعدة السّوريّين أبداً”.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق