الشريط الإخباريتقارير

عفرين: المجالس المحلية تصادق على التصرف ببيوت المهجرين الكرد

ولاتي نيوز

قالت مصادر محليّة من منطقة عفرين إنّ المجالس المحلية فيها بدأت رسمياً بالتصرف في منازل المهجّرين الكرد.

وكشفت شبكة “عفرين بوست” أن المجالس المحلية التابعة للاحتلال التركي في منطقة عفرين، بدأت مؤخراً بالتصديق رسمياً، على عمليات بيع تطال الشقق السكنية العائدة للمهجّرين الكُرد.

وبحسب المصدر فإنّ العصابات المسلحة التي تحكم عفرين برعاية تركية تبيع شقق المهجرين الكرد بمبالغ زهيدة تتراوح بين 400-700 دولار أمريكي لكل شقة.

وأكّد المصدر أن عمليات البيع تلك تتم المصادقة عليها من قبل دائرة التوثيق العقاري في المجلس المحلي للمدينة، وذلك بعد مرورها على مكتب المخاتير، الذي يحوي أيضاً مخاتير عن المستوطنين، عينهم الاحتلال التركي لإدارة شؤونهم، بحيث تم تعيين مخاتير للمستوطنين حسب المناطق التي تم استقدامهم منها كالغوطة وحمص ودير الزور وغيرها.

وتحاول سلطات الاحتلال التركي من خلال هذا الإجراء إلى وضع بعد قانوني لعمليات السلب والنهب ومنع عودة الأصحاب الحقيقيين لتلك المنازل.

من جهة أخرى تعمل الفصائل المجنّدة تركيّاً على تنفيذ مختلف السياسات والممارسات التي تهدف إلى تهجير من تبقى من الكرد في عفرين من خلال السلب والنهب والاعتقالات المتكررة والابتزاز المالي وفرض أتاوات على الأهالي أو الاستيلاء على ممتلكات المواطنين.

وفي آخر أخبار الاعتقالات قامت مجموعة عسكرية تابعة لفصيل فيلق الشام يوم الثلاثاء بتاريخ ١٠/١٢/٢٠١٩ على إعتقال المدني ” رشيد سيدو ” من أهالي قرية ميدانكي التابعة لناحية شران.

كما قامت مجموعة عسكرية أخرى بتاريخ ٥/١٢/٢٠١٩ على اعتقال المدرّس “جوان جبر” من قرية ميدانكي أثناء ذهابه لقبض راتبه وبحسب المصادر قد تم اعتقال جبر سابقاً ودفع كفالة مالية لإطلاق سراحه.

كما قام فصيل السلطان مراد بالاستيلاء على منزل المواطن “محمد دودخ” في قرية ميدانكي وطرد زوجته من المنزل.

وتستخدم تركيا مجموعة من الفصائل المسلحة لتنظيم للأخوان المسلمين وتجنّدها لأهداف احتلالية خطيرة تتمثل بتجميع تركمان سوريا في شمال سوريا وتأسيس إقليم تركماني.

ويحظى التركمان بنفوذ كبير في المعارضة السورية التي تعمل عموما تحت العلم التركي وتروج الثقافة التركية وتتداول بالعملة التركية في مناطق سيطرتها بشمال سوريا، كما تعمل تحت الشعار العثمانية.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق