الشريط الإخباريتقارير

إدلب: استمرار الاشتباكات وأردوغان يبتز أوربا مجددا

ولاتي نيوز

تستمر الاشتباكات على محاور بريف إدلب الجنوبي الشرقي، منذ الخميس الماضي، بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جانب، والفصائل ومجموعات جهادية من جانب آخر.

وتترافق العمليات العسكرية مع قصف بري، في ظل تقدم قوات النظام ونزوح الآلاف نحو المناطق الحدودية.
ويربط مراقبون العملية العسكرية في إدلب بتفاهمات جديدة بين روسيا وتركيا تقضي بتسليم تركيا إدلب للنظام السوري مقابل مكاسب غير مفهومة لغاية الآن.
الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، جدد الأحد، لغة الوعيد وحذر الأوروبيين من أن بلاده لن تواجه لوحدها تدفق موجة جديدة من اللاجئين السوريين.

وقال أردوغان خلال حفل في إسطنبول إن “تركيا لا يمكنها أن ترحب بموجة جديدة من اللاجئين من سوريا”، مشيرا إلى أن أكثر من 80 ألف سوري، من أصل ثلاثة ملايين تكتظ بهم محافظة إدلب، فرّوا باتجاه مناطق تقع قرب الحدود التركية”.
ونبّه الرئيس التركي إلى أنه في حال زاد عدد هؤلاء المهجّرين فإن “تركيا لن تتحمّل هذا العبء وحدها”، محذرا من أن “الآثار السلبية لهذا الضغط الذي نمرّ به ستشعر بها جميع الدول الأوروبية، بدءا من اليونان”، حسبما نقلت “فرانس برس”.
وكشف أردوغان إن وفدا تركيا سيتوجه إلى موسكو الاثنين لإجراء محادثات في محاولة لوقف الغارات على محافظة إدلب.

ويرى مراقبون بأن تركيا تحاول الاستفادة من الأزمة السورية باوجه متعددة، حيث تستفيد من الكتل البشرية النازحة لتوطينهم في المناطق الكردية في سوريا وتركيا، كما تستمر في ابتزاز الدولية الأوربية للحصول على المزيد من الأموال.
وكان الرئيس التركي قد حذر من أن بلاده قد تفسح المجال لملايين اللاجئين السوريين للسفر إلى أوروبا في حال لم يبذل المجتمع الدولي مزيدا من الجهود لإعانتهم.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق