الشريط الإخباريتقارير

وصول 300 عنصر من مسلحي المعارضة إلى ليبيا وحوالي ألف عنصر يستعدون في معسكر بتركيا

ولاتي نيوز

كشفت مصادر اعلامية وصول دفعة من مسلحي الفصائل الموالية لتركيا إلى الأراضي الليبية للقتال ضد قوات حفتر.
وتداول نشطاء مقطعا مصورا لمسلحين سوريين في إحدى مداخل العاصمة الليبية، يؤكدون فيه إنهم حضروا إلى ليبيا لقتال “المجوس”.

وفي الوقت الذي أثار قرار إرسال عناصر المعارضة السورية إلى ليبيا الكثير من الاستياء، حيث وصفوا بالمرتزقة، فقد أشارت مصادر إلى امتيازات سيحصل عليها هؤلاء مثل الجنسية التركية ورواتب شهرية.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إنه حصل على معلومات موثوقة تؤكد أن عدد المقاتلين السوريين الذين وصلوا إلى العاصمة الليبية “طرابلس” حتى الآن بلغ 300 شخص، في حين أن عدد المجندين الذي وصلوا المعسكرات التركية لتلقي التدريب بلغ ما بين 900 و1000 مجند.

وأضافت المرصد: “الراتب المطروح من جانب تركيا يتراوح ما بين 2000 و2500 دولار للشخص الواحد لعقد مدته 3 أو 6 أشهر مقابل التوجه إلى طرابلس في ليبيا، وكلما طالت المدة كلما زاد الراتب الذي يتلقاه المقاتل، وبعض المجندين والمقاتلين الذين انتقلوا إلى ليبيا هم عناصر سابقين من فصيل “حركة حزم” ممن انضموا إلى فصائل سيلمان شاه والسلطان مراد وفصائل أخرى متواجد ضمن مناطق نفوذ القوات التركية في سورية” وذلك بعد حل حركة حزم قبل عدة سنوات”.

وقال “المرصد السوري” إنه حصل على تسجيلات صوتية لأحد الأشخاص يظهر فيه صوت أحد المقاتلين الموالين لتركيا يتحدث مع مجموعة من المجندين عما إذا كانوا على استعداد للرحيل غدا إلى “طرابلس” انطلاقا من “عفرين”، مضيفا: “سنتحرك في الساعة العاشرة صباحا من عفرين. ونحن لسنا عبدة الدولار ولكن الظروف والديون التي مررنا بها تدفعنا إلى فعل هذا”.

وكانت الفصائل الموالية لتركيا قد افتتحت قبل أيام أربعة مراكز في مدينة عفرين لتسجيل أسماء الأشخاص الراغبين بالذهاب للقتال في ليبيا.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق