الشريط الإخباريتقارير

مخيم واشو كاني: أكثر من ألف طفل يعود لمقاعد الدراسة

ولاتي نيوز _ نوهرين عبدالقادر

يحاول أكثر من ألف طفل نازح في مخيم واشوكاني، غربي مدينة الحسكة 12كم، العودة الى مقاعد الدراسة مجددا، ولكن في مدارس مخيمة تفتقد لأدنى مستويات الدعم من المنظمات الانسانية.

وكانت هيئة التربية والتعليم في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، قد قامت في الثانی والعشرين من كانون الأول الجاري بافتتاح مدرسة وهي عبارة عن ١٤ خيمة صغيرة.

وأوضح مدير هيئة التربية والتعليم في سري كانيه لولاتي نيوز بأنه بعد نزوح آلاف المدنيين من رأس العين وتل أبيض وأريافهما إلى الحسكة جراء الحملة العسكرية التركية، قامت الإدارة الذاتية الديمقراطية بإنشاء مخيم للنازحين باسم واشوكاني، ولوجود نسبة كبيرة من الأطفال كان علينا الوقوف بجدية على موضوع التعليم حفاظا على مستقبل الطلبة وتأهيل مكان ضمن المخيم ليتلقى الطلبة التعليم بعد انقطاعهم عن مدارسهم لأكثر من شهرين.

وأشار حاجي، بأنهم قاموا بإحصاء أعداد الطلاب وتسجيلهم، مضيفاً بأنه رغم الإمكانيات القليلة استطاعوا افتتاح مدرسة وهي عبارة عن ١٤ خيمة صغيرة.
حاجي نوه أن المدرسة تستقبل ١١٥٠ طالبا من مراحل التعليم الثلاث (الإبتدائية-الإعدادية-الثانوية) كما تم تعيين ٥٣ مدرس وإداري في المدرسة، ويتم تدريس منهاج الإدارة الذاتية في المدرسة، وبدأ الدوام رسميا في ٢٢ كانون الأول.

وحول الصعوبات التي يواجهها المخيم أكد حاجي زجود نقص في الخيم مضيفا بأنهم يحاولون تأهيل المدرسة بشكل أفضل عند توفر الإمكانات، كما أن الطلبة بحاجة إلى لباس وأحذية وحقائب وقرطاسية.

وعن غياب دور المنظمات الدولية بتقديم المساعدة للمخيم وجه حاجي نداء إلى المنظمات الدولية وخاصة اليونيسيف ومنظمة إنقاذ الطفل للتدخل وتقديم المساعدة للأطفال المقيمين في المخيم، فهم مقبلون على شتاء قارس ومستقبلهم في خطر.
مخيم واشوكاني يحوي أكثر من خمسة آلاف نازح من منطقة سري كانيه، ولايزال يفتقد للخدمات الاساسية مثل الصحة والتعليم بالنظر الى ان المنظمات الانسانية الدولية لاتزال غائبة عن المخيم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى