الشريط الإخباريتقارير

الحسكة.. باهتاً مرّ رأس السنة

ولاتي نيوز- نوهرين عبذ القادر

مرّت احتفالات رأس السنة في مدينة الحسكة وريفها بألوان خافتة، في ظل الارتفاع الكبير لأسعار المواد الغذائية الرئيسية.
في الشتاء المليء بأزمات متعددة مثل أزمة المحروقات والكهرباء والأزمات التي خلفها انخفاض قيمة الليرة السورية، لا يفكر أهالي الحسكة بالاحتفال برأس السنة وإن كان الأمنيات تغمر قلوبهم بسنة آمنة ومعيشة كريمة.

مناسبة رأس السنة زادت من معاناة شريحة الفقراء، حيث وصل سعر الكيلو غرام الواحد من لحم الفروج لأكثر من 1700 ليرة فيما تجاوز لحم الغنم 6000 ليرة، وارتفعت أسعار الخضار والفواكه أكثر من 40٪ خلال أيام الاحتفال برأس السنة.

يقول فهد سلمان صاحب محل لبيع الموالح لولاتي نيوز: “ارتفاع سعر صرف الدولار واحتكار التجار للأسعار مع قدوم رأس السنة أدى إلى ارتفاع المواد والإقبال هذه السنة ضعيف على الشراء لارتفاع أسعار الموالح إلى الضعف”.
ويقول بائع الفواكه حميد خلف: “الأسعار ارتفعت إلى الضعف مقارنة بالعام الماضي، وارتفاع الأسعار أثر بشكل سلبي على حركة البيع هذه السنة، عادة كنا نبيع ضعف هذه الكمية في المناسبات والأعياد.
أكثر الذين يشتكون من غلاء الأسعار هم الموظفون حيث لا تبلغ رواتبهم مئة دولار وشراء الفواكه والموالح واللحوم قد يكلف راتب شهر كامل”.
فيما تقول سلمى العبد، وهي ربة منزل: “الأسعار مرتفعة جدا، عادة كنا نجتمع مع الأهل ونحتفل بليلة رأس السنة ولكن هذا العام سنكتفي ببعض الفواكه”.
يذكر أن اللجان المختصة بمراقبة الأسعار عجزت عن ضبط الأسعار في الفترة الأخيرة بسبب الارتفاع المستمر لسعر صرف الدولار، وقد واصلت الليرة السورية انهيارها أمام الدولار حيث وصل سعر صرف الدولار إلى أكثر من 900 ليرة سورية في كافة المدن السورية.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق