أخبارالشريط الإخباري

ترامب يحذر إيران وبومبيو يتهم قادة شيعة بمهاجمة السفارة الأمريكية

ولاتي نيوز
اتهم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إيران بالوقوف خلف هجوم جماعات من الحشد الشعبي والموالين لها على السفارة الأمريكية في المنطقة الخضراء في بغداد العاصمة.

وكتب ترامب على تويتر “إيران دبرت هجوماً على السفارة الأمريكية في العراق، وتتحمل المسؤولية كاملة عن هذا الفعل”.

وأضاف، “طهران ستدفع ثمنا باهظاً، عن أية خسائر بالأرواح أو أضرار مادية لحقت بمرافقنا”.

ودعا ترامب، الدولة العراقية إلى تحمل مسؤولياتها تجاه البعثات والمؤسسات الدبلوماسية على أراضيه، وقال “أدعوا الدولة العراقية إلى ضرورة استخدام قواتها لحماية أمن السفارة”.
كشف وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو بالأسماء من وصفهم بالإرهابيين ووكلاء إيران الذي دبروا الهجوم على سفارة الولايات المتحدة في بغداد الثلاثاء.

وكتب مومبيو في تغريدة أن “هجوم اليوم خطط له إرهابيون- أبو مهدي المهندس وقيس الخزعلي، وبتحريض من وكلاء إيران، هادي العامري وفالح الفياض. وجميعهم ظهروا في صورة خارج سفارتنا”
ودعا في تغريدة أخرى إلى “عدم الخلط بين الهجوم على السفارة الأميركية والجهود المشروعة للمتظاهرين العراقيين الموجودين في الشوارع منذ شهر أكتوبر، فهم يعملون لصالح الشعب العراقي من أجل إنهاء الفساد الذي يصدره النظام الإيراني”.

وقال ترامب في تغريدة أخرى على تويتر “حان الوقت ليتحرك ملايين العراقيين الذين ينشدون الحرية ولا يرغبون في الخضوع لسيطرة إيرا،….هذه فرصتكم”.

وكان متظاهرون من جماعة الحشد الشعبي والموالون لها، هاجموا السفارة الأمريكية في بغداد والتي تقع في المنطقة الخضراء التي تعتبر أكثر الأماكن تحصيناً وأمناً في العراق، معربين عن سخطهم وغضبهم من الضربات الجوية التي استهدفت جماعات من الحشد الشعبي في بلدة القائم على الحدود العراقية السورية.

وأضرم المتظاهرون النيران في إحدى بوابات السفارة ونشروا النيران على أسوارها، إلى أن تمكنوا من اقتحام البوابة.

وأطلق الجنود الأمريكيون المتواجدون لحماية السفارة، قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين الذين دخلوا منطقة استقبال مجمع السفارة.

وكان يتقدم المتظاهرين قادة عراقيون معروفون، منهم قيس الخزعلي وهادي العامري، إلى جانب أن المتظاهرون كانوا يحملون أعلام ميليشيات موالية لإيران.
وكان مسعود برزاني زعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني قد دعا في وقت سابق كل من إيران والولايات المتحدة لعدم جعل العراق ساحة لتصفية الحسابات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى