أخبارالشريط الإخباري

البرلمان التركي يقرّ إرسال قوات إلى ليبيا.. ومصر تحذر أنقرة

ولاتي نيوز
وافق البرلمان التركي في جلسة استثنائية اليوم الخميس، على مشروع قانون يسمح بنشر قوات تركية في ليبيا،بعد موافقة غالبية نواب البرلمان على المشروع.

ورغم معارضة بعض الأحزاب التركية، وإعلانها بأنها ستصوّت ضد القرار مثل حزب الشعوب الديمقراطية وحزب الشعب الجمهوري، إلا أن أصوات نواب حزب العدالة والتنمية والحركة القومية كانت كافية لتمرير القانون.

وفي أول رد فعل عربي على موافقة البرلمان التركي، وجهت مصر تحذيرا لتركيا من مغبة أي تدخل عسكري تركي في ليبيا وتداعياته، مؤكدة أن مثل هذا التدخل سيؤثر سلبا على استقرار منطقة البحر المتوسط، وأن تركيا ستتحمل مسؤولية ذلك كاملة.

وأكدت وزارة الخارجية المصرية في بيان، “على وحدة الموقف العربي الرافض لأي تدخل خارجي في ليبيا، والذي اعتمده مجلس جامعة الدول العربية في اجتماعه يوم 31 ديسمبر 2019، مذكرة بالدور الخطير الذي تلعبه تركيا بدعمها للتنظيمات الإرهابية وقيامها بنقل عناصر متطرفة من سوريا إلى ليبيا”.

وشددت على أن ذلك يبرز الحاجة الملحة لدعم استعادة منطق الدولة الوطنية ومؤسساتها في ليبيا مقابل منطق الميليشيات والجماعات المسلحة الذي تدعمه تركيا ويعوق عودة الاستقرار في هذا البلد العربي، فضلا عن أي احتمال للتدخل العسكري التركي في ليبيا باعتبار أن هذا التطور إنما يهدد الأمن القومي العربي بصفة عامة، والأمن القومي المصري بصفة خاصة، مما يستوجب اتخاذ كافة الإجراءات الكفيلة بحماية المصالح العربية من جراء مثل هذه التهديدات.

وطالب البيان المجتمع الدولي للاضطلاع بمسئولياته بشكل عاجل في التصدي لهذا التطور، المنذر بالتصعيد الإقليمي، وآثاره الوخيمة على جهود التوصل عبر “عملية برلين” لتسوية شاملة وقابلة للتنفيذ تقوم على معالجة كافة جوانب الأزمة الليبية من خلال المسار الأممي.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق