الشريط الإخباريتقارير

كوباني: الشاعر مروان بركات يحاضر في اللغة والأدب والمهجر

ولاتي نيوز- شيرين تمو

ألقى الكاتب مروان بركات الخميس محاضرة بعنوان “اللغة، الأدب والمهجر” في صالة “روني وار” بحضور شخصيات مهتمة بالشأن الثقافي، وذلك برعاية دار آفا للنشر والطباعة والتوزيع.

تحدّث بركات عن اللغة وكيفية المحافظة عليها من الإهمال وخاصة في زمن الحروب والأزمات، موضحا أن اللغة هي أهم مقوم من المقومات القومية، وهي الهوية القومية للشعوب، وأشار أن اللغة الكردية تعتبر من اللغات الحية بين اللغات العالمية.
وعلى هامش المحاضرة قال بركات لولاتي نيوز: “في بعض الحُقب التاريخية كانت اللغة الكردية بمثابة لغة عالمية (الحقبة الميدية) وهي غنية بمفرداتها ولهجاتها، وتأثرت عبر التاريخ وأثرت مع دخولها في صراع لغوي مع لغات مجاورة لها كالفارسية والعربية وفي الفترة الأخيرة التركية، ولكنها بقيت محافظة على أصالتها”.

وتخللت المحاضرة الكثير من التساؤلات والمداخلات التي أغنت المحاضرة، وخلقت أجواء نقاشية حضارية بين الحضور والمحاضر، وتركزت النقاشات على مدى تأثر اللغة الكردية بهجرة الشعب الكردي تجاه الدول الأوروبية ولا سيما في العقدين الأخيرين وإهمالها من قبل الجيل الناشئ في تلك البلدان حيث أكد بركات: “لا بدّ من اليقظة وإيجاد مؤسسات لتعليم اللغة في تلك البلدان”.

وأوضح بركات أن المكتبة الكردية لا تزال تفتقر إلى الكثير من العناوين وخاصة في مجال الفكر والترجمة عن اللغات العالمية إلى الكردية.

وناشد بركات الكتّاب الكرد الذين يتقنون الكتابة بأكثر من لغة أن يقوموا بترجمة العلوم من الأدب والفكر والفلسفة وغيرها إلى اللغة الكردية.

ووجّه نداؤه إلى الكتّاب الكرد الذين يكتبون بلغة غير لغتهم الأم ألاّ يتركوا لغتهم يتيمة، مؤكدا ان اللغة الكردية قادرة على استيعاب تعابير وخيال المؤلف، وليست قاصرة في مفرداتها.

يُذكر أن الكاتب مروان بركات من مدينة عفرين السورية وله مؤلفات باللغتين الكردية والعربية ومنها :
رواية جرح الزيتون
مجموعة قصصية Li welatekî
Sêwî
مجموعات شعرية Efrîn helbesta bê Dawî

Zimanê Kurdî fêr dibim
شذى الأيام
فوضى الرحيل
حياة اللغة (دراسة لغوية)
Ferhenga bi çûk كردي / عربي

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق