الشريط الإخباريتقارير

تراجع المساحات المزروعة بالحبوب والخضار بسبب العدوان التركي

ولاتي نيوز _ نوهرين عبد القادر

تسبّب العدوان التركي وغياب الاستقرار في تأخر زراعة مساحات من الأراضي الزراعية، لا سيما في المناطق القريبة من التوتر.

المساحات المزروعة بمحاصيل الحبوب المروية والبعلية هذا الموسم تجاوزت 950 ألف هكتار من محاصيل القمح والشعير والعدس المروي والبعلي.

وأفادت مديرية الزراعة الحكومية لولاتي نيوز بأن المساحات المزروعة بمحصول القمح بلغت أكثر من 460 ألف هكتار، والمزروعة بمحصول الشعير بلغت أكثر من 450 ألف هكتار إضافة لزراعة نحو 35 ألف هكتار بمحصول العدس.

ووفقاً لمديرية الزراعة الحكومية في الحسكة كان من المتوقع أن تصل المساحات المزروعة بمحصولي القمح والشعير للموسم الزراعي الحالي إلى مليون ومئة ألف هكتار بزيادة قدرها 120 ألف هكتار عن العام الماضي.

فيما تراجعت المساحات المزروعة بالخضار الشتوية هذا الموسم وخاصة في مناطق رأس العين والدرباسية وأبو رأسين بسبب العدوان التركي الأخير على مناطق شمال وشرق سوريا وهجرة سكان هذه المناطق.

وأوضح مصدر مسؤول في المديرية لولاتي نيوز أن المساحات المزروعة بالخضار الشتوية هذا الموسم وصلت إلى 4200 ألف هكتار فقط، فيما بلغت العام الماضي 6300 ألف هكتار، وتتوقع المديرية ألا يتجاوز إنتاج هذا الموسم من الخضار 12 ألف طن، في حين بلغ الإنتاج أكثر من 18 ألف طن العام الماضي.

يذكر أن زراعة الخضار الشتوية تأخرت أكثر من شهر عن موعدهت بسبب مخاوف المزارعين من توسع العمليات العسكرية التركية في المنطقة، وتركزت زراعة الخضروات الشتوية في مناطق القامشلي وعامودا وديريك والحسكة.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق