الشريط الإخباريتقارير

ظريف: الرد الإيراني على مقتل سليماني انتهى

ولاتي نيوز
اعتبر وزير الخارجية الايراني جواد ظريف أن أميركا ستتلقى ضربات أكثر إيلاماً، إذا لجأت إلى التصعيد، معلناً انتهاء رد طهران على اغتيال قاسم سليماني.

وجاءت تصريحات ظريف، اليوم الاربعاء، بعد ساعات من تنفيذ الحرس الثوري الإيراني هجوما بـ22 صاروخاً باليستياً على قواعد أميركية في العراق.
وقال ظريف، إن رد طهران على اغتيال الجنرال سليماني، انتهى. لقد قصفنا القاعدة التي انطلقت منها الطائرة التي استهدفت سليماني.

وأشار ظريف، في تغريدة على تويتر أن إيران “اتخذت وخلصت إلى إجراءات متناسبة في الدفاع عن النفس، بموجب المادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة، بتوجيه ضربات إلى القاعدة التي بدأ منها الهجوم المسلح الجبان ضد مواطنينا وكبار المسؤولين”. وأكد نحن لا نسعى للتصعيد أو الحرب، لكننا سندافع عن أنفسنا ضد أي عدوان.

وكانت ايران قد نفذت هجوما صاروخيا على قاعدتي عين الاسد في اربيل وقاعدة امريكية في محيط مدينة اربيل، الا ان الانباء تضاربت حول الخسائر التي نجمت عنها.
وفي الوقت الذي زعم الحرس الثوري أن هجماته على القواعد الأميركية أسفرت عن وقوع 80 قتيلا على الأقل في صفوف الجيش الأميركي، أكد مسؤولون أميركيون أن خسائر قليلة جداً نتجت عن الهجوم. وأعلن البنتاغون، فجر الثلاثاء أن إيران شنّت هجوما صاروخيا بالفعل على قوات أميركية وقوات التحالف في العراق، كاشفاً أن طهران أطلقت اكثر من 10 صواريخ على القوات الأميركية في الأنبار وأربيل، مشيراً إلى انه في صدد تقييم الأضرار ودرس سبل الردّ.

الا أن تضريحات ظريف لا تتفق مع حالة التصعيد التي لا تزال يعيشها الحرس الثوري الإيراني الذي قال إنه يرصد مئة هدف لأميركا وحلفائها بالمنطقة، وهدد بضرب هذه الأهداف في حال حدوث أي عدوان أميركي، على حد تعبيره.

كما هدد الحرس الثوري حلفاء الولايات المتحدة الذين يستقبلون قواعد أميركية باستهداف تلك القواعد إذا انطلق منها هجوم ضد مواقع إيرانية، كما هدد في هذا الإطار بموجة ثالثة تدمر دبي وحيفا إذا ردت واشنطن على الضربات الصاروخية.

وقال الحرس الثوري ايضا إنه في حال انطلقت الطائرات الأميركية من قاعدة الظفرة نحو إيران فعلى دبي أن تودع الانتعاش الاقتصادي. كما دعا الحرس الثوري الولايات المتحدة لإخراج قواتها العسكرية من العراق تجنبا لسقوط عدد أكبر من القوات الامريكية

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق