الشريط الإخباريتقارير

واشنطن: لهذه الأسباب قتلنا قاسم سليماني

ولاتي نيوز

برّرت واشنطن قيامها بقتل القائد الإيراني قاسم سليماني بأنه كان دفاعا عن النفس، وتوعّدت باتخاذ إجراءات إضافية “عند الضرورة” في الشرق الأوسط لحماية موظفيها هناك.

وفي رسالة لمجلس الأمن الدولي، قال السفير الأميركي كيلي كرافت إن الولايات المتحدة مستعدة “للدخول دون شروط مسبقة في مفاوضات جادة مع إيران، بهدف منع المزيد من تعريض السلام والأمن الدوليين للخطر أو التصعيد من قبل النظام الإيراني. “

وبحسب كالة رويترز التي قالت إنها اطلعت على الرسالة التي كتبها كرافت، وأشارت “أن مقتل سليماني في بغداد يوم الجمعة كان مبررا في المادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة.”

وأكد كرافت أن “الولايات المتحدة مستعدة لاتخاذ إجراءات اضافية في المنطقة حسب الضرورة لمواصلة حماية الأفراد ومصالح الولايات المتحدة”.

وبموجب المادة 51، يتعين على البلدان أن “تقدم فوراً” تقريراً إلى مجلس الأمن المؤلف من 15 عضواً عن أي تدابير تتخذ لممارسة حق الدفاع عن النفس.
من جهته قال الرئيس الامريكي دونالد ترامب في كلمة، الأربعاء، أمام البيت الابيض ان سليماني من اخطر ارهابيي العالم وهو مسؤول عن مقتل وجرح الآلاف من جنودنا”، وتابع: “سليماني أدار الهجوم الأخير الذي أدى لمقتل أميركي بالعراق ودبر الهجوم على السفارة الأميركية ببغداد”.

وقال: “سنفرض مزيدا من العقوبات الاقتصادية على إيران حتى تعدل من سلوكها”، إذ أن “إيران تسبّبت بأضرار هائلة في اليمن ولبنان وسوريا وسنفرض عليها مزيداً من العقوبات”، فقد مولت إيران “الإرهاب من خلال الأموال التي حصلت عليها من خلال الاتفاق النووي”، وأضاف: “لا سلام في المنطقة طالما استمرت إيران في سلوكها الحالي”، مؤكداً: “خطة العمل الشاملة ينتهي مفعولها في المستقبل القريب وهو ما يعطي إيران فرصة لمحاولة إنتاج سلاح نووي”، وإنه “يجب أن نعمل مع القوى الكبرى على صياغة اتفاق جديد مع إيران كي يكون العالم أكثر أمناً”.

وأوضح: “لم نعد بحاجة إلى نفط الشرق الأوسط لأننا أكبر منتج للنفط والغاز في العالم”، و”سأطلب من حلف النيتو أن يضطلع بدور أكبر في الشرق الأوسط”.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق