الشريط الإخباريتقارير

بارودو لـ”ولاتي نيوز”: تم تعويض المتضررين من الحرائق باستثناء مزارعي سري كانيه وتل أبيض

ولاتي نيوز- هورين حسن

قال الرئيس المشترك لـ هيئة الاقتصاد والزراعة ان إجمالي كمية البذار الموزعة على مستوى شمال وشرق سوريا كتعويض للمتضررين من الحرائق بلغت حوالي (5000)طن لمحصول القمح و(3000)طن للشعير.
وكانت هيئة الاقتصاد في الإدارة الذاتية قد أعلنت في وقت سابق، عن البدء بتعويض المتضررين من الحرائق مقدرة الخسائر بحوالي 11 مليون ليرة سورية، بعد إحصاء المساحات الزراعية المحروقة والتي بلغت 43550 هكتار.
وأشار بارودو في توضيح لـ”ولاتي نيوز” إلى استثناء منطقتي سري كانيه وكري سبي من التعويض بسبب خروجها عن السيطرة واحتلالها من قبل الدولة التركية والفصائل المتطرفة التابعة لها.

وأوضح بارودو أن التعويض للمزارعين المتضررين كان على النحو التالي: “بالنسبة لمحصول القمح لمنطقة الاستقرارالأولية لكل دونم (22) كغ(المقصود لمنطقة الاستقرارمنطقة مطرية أو يمكن تسميتها بالخط العاشر هذه المنطقة تحتاج إلى بذار أكثر من غيرها)، أما بقية الاستقرارات لكل دونم (20) كغ ولمحصول الشعير لكل دونم (18) كغ”.
أما فيما يخص المحاصيل الحلقية كالعدس والكمون والكزبرة وغيرها من المحاصيل المحترقة أوضح بارودو “فتم تعويض هؤلاء المتضررين بمحصول القمح وكما بلغ عدد المتضررين الذي شملهم عملية التعويض ستة آلاف مزارع او فلاح موزعين على مناطق شمال وشرق سوريا”.

وفيما يخص إمكانية تنفيذ اجراءات احترازية تفادياً لنشوب حرائق نوه بارودو أنهم حاولوا اتباع خطة زراعية وهي إقناع المزارع أو الفلاح بترك نسبة مئوية من أرضه بدون زراعة لتبقى فلاحة للسنة القادمة إضافة لترك مساحة بحدود خمسة أمتار بمحاذاة الطرقات لدرء أخطار وحرائق السيارات وأعقاب السجائر، وإبعاد المواد القابلة للاشتعال عن الأراضي المزروعة ومراقبة تلك الأراضي بشكل دوري لتجنب وقوع خسائر بشرية في حال نشوب الحرائق أو استهدافها من قبل الارهابين والمرتزقة.
ودعا بارودو إلى الابتعاد قدر المستطاع عن خلق تجمعات مدنية في أثناء جني المحاصيل الزراعية إضافة لتجنب ترك أكياس المحاصيل المجنية في الاراضي الزراعية ونقلها إلى مناطق آمنة وكذلك التخلص من خط النار أي الحشائش اليابسة حول الطرقات كما يجب أن تكون صهاريج المياه بجاهزية كاملة لأي طارئ.

يذكر أن الأضرار التي نجمت عن الحرائق لم تقتصر على المساحات المزروعة وإنما أدت إلى نفوق مواشي وحيوانات كما استشهد 14 مدنيا وعسكريا أثناء قيامهم بابعاد النيران عن أرزاقهم ومنازلهم.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق