الشريط الإخباريتقارير

مواطنون لـ “أطباء الجزيرة”: مهنة الطب أم مهنة الدولار؟

ولاتي نيوز- ديالى أمين

ألغى اتحاد أطباء الجزيرة قرارا بعد ساعات من اتخاذه بخصوص رفع بدل معاينة للأطباء وتعرفة المخابر والمشافي، بعدما لاقى القرار استياء شعبيا واسعا.
وقرر الاتحاد، اليوم الثلاثاء، إلغاء قرار رفع تعرفة المعاينة والتحاليل المخبرية، ودعا الاطباء إلى الالتزام بالتعرفة التي تم وضعها سنة 2017.

وكان اتحاد أطباء الجزيرة قد برر قرار رفعه تعرفة المعاينة الطبية إلى 4000 آلاف ليرة سورية، بارتفاع سعر الدولار، ما أثار سخطا شعبيا وتساؤلات حول القيمة الإنسانية لمهنة الطب ودفع البعض إلى القول “هي مهنة الطب ام مهنة الدولار”.
وتجاوز سعر صرف الدولار الواحد حاجز الالف ليرة، وتزامناً مع ارتفاعه أصاب الاقتصاد المحلي في مناطق روج آفا موجة غلاءٍ فاحشة، لدرجة يكاد المواطن لا يقدر على تأمين حاجات ومتطلباته اليومية.

وفي الوقت الذي ارتفعت فيه أسعار المواد الغذائية تاثرا بانخفاض قيمة الليرة، جاء قرار اتحاد الاطباء برفع تعرفة المعاينة ليزيد الطين بلة، ما جعل العديد من النشطاء ينتقدون أداء مؤسسات الإدارة في التعامل مع الأزمات.

وكان بعض الاطباء أبدوا تعاطفهم مع المواطنين وقالوا بأنهم لن يلتزموا بقرار اتحاد الأطباء، مؤكدين بأنهم سيعملون على التخفيف من الأزمة الاقتصادية والمعيشية لا أن يكونوا أحد أسبابها.

وأكد جوان تمو الأخصائي في طب الأسنان وجراحتها لولاتي نيوز: “أنا ضد هذا القرار، نحن جزء من هذا المجتمع ونتأثر ايضا برفع الاسعار بسبب ارتفاع سعر الدولار، مع احترامي لجميع زملائي الاطباء ولكننا نتعامل مع البشر بشكل مباشر وهذه هي الحقيقة المؤلمة بالنسبة لي”.

ورأى تمو أن نقابة اطباء اقليم الجزيرة قد تسرعت جداً بأتخاذ هكذا قرار، مشيرا أنه كان بإمكانها ان تساعد الاطباء بشكل اخر من حيث منح بعض الميزات المادية كالمحروقات.

من جانبه، دعا المواطن خليل سليمان الإدارة الذاتية لإيجاد حلول للأزمة الاقتصادية التي تعاني منها روج افا وسوريا عموما، مشيرا الى أزمات عديدة تتوالد من بعضها بسبب الشلل الذي اصاب الأسواق وانحسار فرص العمل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى